ناشد أهالي العسكريين اللبنانيين المحتجزين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التدخل لإطلاق أبنائهم المختطفين من قبل جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية.

ودعا متحدث باسم الأهالي بعد اجتماع عقدوه الخميس مع وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق والمدير العام للأمن العام عباس إبراهيم أمير دولة قطر للتدخل في هذه القضية لأنها إنسانية وليست سياسية ولا أمنية.

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عنه قوله إن الأهالي لن يلجؤوا للتصعيد الآن، وعبر عن أمله أن تحل القضية عن طريق الاتصالات مع الجهات القطرية.

ويأتي طلب أهالي أكثر من عشرين عسكريا محتجزين لدى جبهة النصرة وتنظيم الدولة بعد عشرة أشهر من إعلان قطر وقف جهود وساطة استمرت أشهرا، بعد أن قبلت الوساطة في ملف المحتجزين لأسباب إنسانية بناء على طلب من الدولة اللبنانية.

يذكر أن هؤلاء العسكريين تعرضوا للاحتجاز على تخوم بلدة عرسال (شمالي لبنان) في أغسطس/آب 2014 إثر اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين من جبهة النصرة وتنظيم الدولة.

ومنذ ذلك الحين أعدم التنظيمان أربعة من المحتجزين، وسمحت جبهة النصرة في يونيو/حزيران الماضي لأهالي المحتجزين لديها بزيارتهم. وتطالب جبهة النصرة وتنظيم الدولة السلطات اللبنانية بإطلاق سجناء مقابل الإفراج عن العسكريين.

المصدر : الجزيرة + وكالات