لوح اتحاد طلبة الجامعة الأردنية بتصعيد احتجاجاته المؤيدة للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وانتقد فصل طالبين من قيادته بسبب هتافهما للأقصى والقدس ودعمهما للمقاومة.

وسخر اتحاد الطلبة من قراري فصل الطالبين، واعتبرهما ردة عن الحرية وتعنتا ممنهجا، بعد أن نفذ طلاب يمثلون التيار الإسلامي في الجامعة قبل شهر نشاطا هتفوا فيه لفلسطين وللشيخ الراحل أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ويقضي القراران بإيقاف نائب رئيس اتحاد الطلبة محمد أبو رمان عن الدراسة لفصل واحد، وإيقاف دراسة أمين صندوق الاتحاد بشير الخطيب لفصلين.

وقال أبو رمان "تم فصلنا ظلما ونؤكد كما جاء في كلام عميد شؤون الطلبة بأننا فصلنا بسبب المشاركة في دبكة وهتفنا فيها للمسجد الأقصى المبارك".

من جانبها نفت رئاسة الجامعة هذه الوقائع وقالت إن الطالبين هتفا الشهر الماضي لغير القيادة الأردنية، وأشارت إلى أنها من أكبر الداعمين للقضية الفلسطينية، وأنها تسمح داخل أسوارها بعقد التظاهرات المناصرة للأقصى والحق الفلسطيني، لكنها لا تقبل بالهتاف لغير القيادة الأردنية.

وقال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الأردنية أحمد العويدي "لا نقبل أن يهتف لأي جهة أخرى مع احترامنا لكل الجهات الأخرى، فالهتاف يجب أن يكون موجها للدولة الأردنية والقيادة الهاشمية، وأقول وهذا ثابت لدينا بأن احتفالاتهم قد جاءت للرد على هتافات في اليوم السابق لمجموعة أخرى من الطلبة هتفوا للقيادة الهاشمية والدولة الأردنية".

وتشدد الأجهزة الأمنية قبضتها حيال التظاهرات المتصاعدة لدعم المقاومة الفلسطينية خارج أسوار الجامعات.

المصدر : الجزيرة