أحمد الأنباري-بغداد

يتوقع مراقبون وعسكريون أن تتمكن القوات العراقية من اقتحام مدينة الرمادي -مركز محافظة الأنبار (غرب)- قريبا، لا سيما بعد أن دربت القوات الأميركية عددا كبيرا من عناصر القوات الحكومية والعشائر لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتشير المعلومات التي حصلت عليها الجزيرة نت إلى اقتراب الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب من منطقة البو فراج، التي تعد مقرا شبه أساسي لتنظيم الدولة.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في قضاء الخالدية إبراهيم الفهداوي للجزيرة نت إن القوات الأمنية والحشد الشعبي يقتربون من "تحرير" الرمادي خلال الساعات المقبلة، مؤكدا وجود تنسيق عالي المستوى بين القوات البرية والطيران، مما ساعد على استهداف مراكز ومقرات مهمة تابعة لتنظيم الدولة الذي يتراجع إلى أطراف الرمادي.

من جهته، أكد المتحدث باسم الحشد الشعبي كريم النوري تقدم القوات الأمنية وقوات الحشد باتجاه مركز الرمادي، وقال للجزيرة نت إن تلك القوات شنت هجمات مؤخرا، مما أدى إلى تراجع أعداد كبيرة من مقاتلي تنظيم الدولة، وإن بعضهم حوصر بعدما اقتربت القوات العراقية من جسر البو فراج قرب ساحات الاعتصام سابقا.

وقبل ذلك شجعت وزارة الدفاع الأميركية العراقيين على استعادة الرمادي من تنظيم الدولة، وقال المتحدث الأميركي باسم التحالف الدولي ستيف وارن "نحن نعتقد بأن الظروف أصبحت مواتية في ساحة المعركة لتتمكن قوات الأمن العراقية من دخول المدينة، بعدما خضعت لتدريبات على يد القوات الأميركية".

وأعلنت السلطات العراقية الأسبوع الماضي "تحرير" العديد من المناطق شمال الرمادي وغربها، بعد طلعات مكثفة لطيران الجو العراقي وطيران التحالف الدولي.

الهاشمي: القوات الأميركية دربت 2700 مقاتل من القوات الأمنية والعشائر (الجزيرة)

مئات المقاتلين
من جهته، قال الخبير الأمني هشام الهاشمي للجزيرة نت إن عدد مقاتلي تنظيم الدولة في الرمادي الآن لا يتجاوز ستمئة مقاتل، بينما يسيطر جهاز مكافحة الإرهاب على جنوب وغرب المدينة.

وأضاف أن القوات الأميركية دربت 2700 مقاتل من القوات الأمنية والعشائر، وأن الجهد الهندسي يكفي لاقتحام المدينة من جهتين، وأما عملية الإنزال الجوي التي يقترحها الأميركيون فهي ممكنة لقوات الفرقة الذهبية، لأن هناك أحياء كاملة فارغة من التنظيم، حيث تم تدمير جميع أبراج القنص التابعة له.

وقال الصحفي المتابع لأحداث الأنبار عمر الشاهر للجزيرة نت إن هناك حركة باتجاه منطقة التأميم، وهي منطقة مهمة لتنظيم الدولة، متوقعا أن تدخلها القوات الأمنية وأنصارها خلال الساعات المقبلة.

وأضاف أن القوات العراقية لم تصل حتى الآن إلى مركز مدينة الرمادي، لكنها تحاول الوصول إلى جسور البو فراج والجزيرة والورار والحوز، مما سيقطع الإمداد عن تنظيم الدولة، ويحد من حركته.

المصدر : الجزيرة