عاطف دغلس-نابلس

قال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسير فادي الدربي استشهد ظهر اليوم الأربعاء داخل مشفى سوروكا الإسرائيلي بعد إصابته بجلطة دماغية يوم الأحد الماضي نقل على أثرها إلى المشفى المذكور، وحمل النادي سلطات الاحتلال المسؤولية عن استشهاده.

وأوضحتالناطقة الإعلامية باسم نادي الأسير الفلسطيني  فداء نجادة أن الدربي (30 عاما) أصيب قبل أيام بجلطة دماغية مفاجأة أدت إلى تدهور حالته الصحية ودخوله حالة الموت السريري.

ونعى نادي الأسير الفلسطيني على لسان رئيسه قدورة فارس الأسير الدربي، محملا سلطات الاحتلال وإدارة مصلحة سجونها المسؤولية عن استشهاده.

إهمال طبي
وقال فارس في بيان له وصل الجزيرة نت نسخة منه إن الدربي تعرض لإهمال طبي واضح، لا سيما وأنه عانى قبل عامين من نزيف في منطقة السرّة، وكان في حينه معزولاً ولم يقدم له أي علاج.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الدربي عام 2006 وحكمت عليه بالسجن 14 عاما، وقد تنقل بين عدة سجون، كان آخرها سجن "ريمون". وشقيقه الأسير شادي محكوم بالسجن لثلاث سنوات ونصف السنة قضى منها سنتين ونصف السنة.

وكان نادي الأسير قد كشف يوم الأحد الماضي أن الدربي بات في وضع صحي خطير بعد إصابته بجلطة دماغية في ذلك اليوم.

وباستشهاد الدربي يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا وهم في الأسر إلى 210 أسرى. ويعاني عشرات الأسرى، بينهم أكثر من 25 أسيرا يقيمون داخل ما يعرف بمشفى سجن الرملة، من أمراض فتاكة داخل سجون الاحتلال أدت ببعضهم للموت بينما أفرجت إسرائيل عن بعضهم وهم في حالة موت محتم، حيث استشهدوا لاحقا.

المصدر : الجزيرة