ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء بنقص تعاون الولايات المتحدة مع روسيا بشأن سوريا، وقال إن السلاح الذي تلقيه الطائرات الأميركية في هذا البلد قد تقع في أيدي "إرهابيين".

وخلال منتدى اقتصادي في موسكو، عبر بوتين عن أسفه لعدم تلقيه ردودا على أسئلة طرحها على الأميركيين بشأن الأهداف التي على الطيران الروسي ضربها، وتلك التي عليه تجنبها، وفق قوله.

وقال الرئيس الروسي إن بلاده لا تسعى للزعامة في الملف السوري، مضيفا أنه يتعين على موسكو وواشنطن وأوروبا تشجيع الحوار السياسي بين أطراف الصراع في سوريا.

واعتبر بوتين أنه "لا ضمانات" تحول دون وقوع الذخائر التي يلقيها الأميركيون من الجو في سوريا بأيدي "إرهابيين".

وكان مسؤول عسكري أميركي قال إن قوات بلاده أسقطت أمس الاثنين جوا كميات من ذخائر الأسلحة الخفيفة لفصائل من المعارضة السورية المسلحة في شمال البلاد يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد بدأ الطيران الروسي يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي تنفيذ ضربات في سوريا استهدفت مواقع المعارضة السورية المسلحة ومناطق سكنية تخضع لسيطرتها، وأدت إلى سقوط ضحايا مدنيين.

من ناحية أخرى، أشار بوتين في تصريحاته اليوم إلى أن تركيا من أهم الشركاء، وقال إن موسكو بحاجة إلى فهم سبل بناء علاقات مع أنقرة لمحاربة ما سماه الإرهاب.

المصدر : وكالات