أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من استخدام إسرائيل المفرط للقوة بحق الفلسطينيين، بينما ندد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بما وصفها "هجمات إرهابية" ضد المدنيين الإسرائيليين، ودعا إلى وقف العنف.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن استخدام القوة يسهم في مفاقمة الوضع، وإنه يقود إلى دوامة مفرغة من إراقة الدم لا طائل منها، مشيرا إلى أن الأمين العام للمنظمة الأممية "أدان كل أعمال الإرهاب التي شهدناها في إسرائيل وفلسطين".

وتابع دوجاريك أن "الشعور بالاستياء لدى الشباب" الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي و"انسداد الأفق السياسي" لحل النزاع يسهمان كذلك بدور سلبي.

من جهته قال كيري للصحفيين إن الولايات المتحدة "تندد بأقوى العبارات الممكنة بالهجمات الإرهابية ضد المدنيين الإسرائيليين".

ودعا الوزير الأميركي إلى وقف العنف، ووصف الوضع بأنه شديد الخطورة وأنه لن يؤدي إلى النتيجة التي يريدها الناس، وهي التوصل إلى حل سلمي للخلافات، وفق تعبيره.

كما استنكر البيت الأبيض الهجمات الأخيرة في إسرائيل التي خلفت ثلاثة قتلى، وعبر عن قلقه الشديد لتصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية.

وكان ثلاثة إسرائيليين قتلوا الثلاثاء بهجمات للفلسطينيين طعنا ودهسا في القدس، واستشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في بيت لحم.

يشار إلى أن حوالي ثلاثين فلسطينيا استشهدوا منذ بداية الشهر الجاري في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وأصيب حوالي 1400 بجروح، وذلك في مواجهات مع قوات الاحتلال الذي يوفر الحماية للاقتحامات المتكررة من قبل المتطرفين للمسجد الأقصى، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين في الفترة الأخيرة.

المصدر : وكالات