أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي قمعت مسيرات خرجت ظهر اليوم الثلاثاء في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك في ظل استعدادات لخروج مسيرة داخل الخط الأخضر وإضراب شامل نصرة للمسجد لأقصى.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان لها إن طواقمها قدمت العلاج اليوم لـ51 فلسطينيا، وهم: مصابان بالرصاص الحي، و13 بالرصاص المطاطي، و34 بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المدمع، واثنان برضوض إثر الاعتداء عليهم بالضرب.

جاء ذلك أثناء قمع الاحتلال مسيرة شارك فيها عشرات الفلسطينيين عند حاجز قلنديا جنوب مدينة رام الله، حيث سارع الجنود إلى إطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي على المشاركين فيها.

واندلعت مواجهات على مدخل رام الله الشمالي، بالإضافة إلى عدة مواقع متفرقة من محافظة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن مواجهات اندلعت في بلدات بيت عينون والظاهرية وميخم الفوار بمحافظة الخليل جنوب الضفة، مؤكدين أن جيش الاحتلال استخدم الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين.

وعلى الحدود الشمالية لقطاع غزة أصيب مصور الجزيرة محمود عوض في قدمه بقنبلة غاز، كما أصيب المراسل وائل الدحدوح بالاختناق أثناء تغطيتهما المواجهات الدائرة قرب معبر بيت حانون شمال القطاع.

وقد أصيب ثلاثة فلسطينيين على الأقل بجراح جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين قرب المعبر.

video

إضراب شامل
وقد عم الإضراب الشامل اليوم الثلاثاء بلدات الخط الأخضر وقطاع غزة استجابة لدعوة القوى الوطنية إلى الإضراب تضامنا مع الهبة الجماهيرية في الضفة والقدس.

وأغلقت المحال التجارية أبوابها في أنحاء القطاع وبلدات الخط الأخضر، كما علقت الدراسة في مؤسسات التعليم في الخط الأخضر تلبية لدعوة لجنة المتابعة العليا.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن مسيرة ستخرج عصر اليوم من مدينة سخنين للتعبير عن التضامن مع المسجد الأقصى.

يشار إلى أن المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال تصاعدت منذ بداية الشهر الجاري، ونفذ عدد من الشباب هجمات على إسرائيليين في القدس ومناطق أخرى، آخرها عمليتان نفذتا اليوم وأسفرتا عن مقتل ثلاثة إسرائيليين: الأولى حدث فيها إطلاق نار داخل حافلة، والثانية كانت عملية دهس.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة