عوض الرجوب-الخليل

ارتفع ضحايا العدوان الإسرائيلي على الضفة الغربية والقدس وغزة إلى 25 شهيدا وأكثر من 1300 جريح، وقرابة 560 أسيرا، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وذكر بيان لوزارة الصحة الفلسطينية -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن 14 من بين الشهداء ارتقوا في الضفة الغربية، بمن فيهم شهيد اليوم الاثنين أمام باب الأسباط بالقدس، و11 آخرون في قطاع غزة، وجميعهم أصيبوا في الجزء العلوي من الجسم.

وأفاد البيان أن من بين الشهداء ثمانية أطفال وجنين قتل في بطن أمه الشهيدة نور رسمي حسان خلال قصف الاحتلال لمنزل بغزة.

وأوضح بيان الوزارة أن الإصابات المسجلة تجاوزت 1300 تمت بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي على المستهدفين، إضافة إلى الآلاف ممن أصيبوا بحالات اختناق نتيجة الغاز السام.

من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني في بيان إن الاحتلال اعتقل من محافظات الضفة ومدينة القدس والأراضي المحتلة عام 1948 -خلال نفس الفترة- أكثر من 560 فلسطينيا، نحو نصفهم من القاصرين.

وبيّن أن من بين المعتقلين قرابة 110 فلسطينيين من أراضي 48 وخاصة الطيرة والجليل الأعلى والنقب.

وفي سياق ذي صلة، أفاد المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى أن قوات الاحتلال اقتحمت اليوم منزل الفتاة شروق دويات المعتقلة بمستشفى إسرائيلي بعد أن أطلق عليها مستوطن النار قبل أيام بشارع الواد في بلدة القدس القديمة بقرية صور باهر جنوب القدس المحتلة.

ووفق نفس المصدر، فإن قوات الاحتلال أجرت قياسات للمنزل ومساحته تمهيدا فيما يبدو لهدمه أو صبّه بالإسمنت.

المصدر : الجزيرة