جدد طيران التحالف العربي غاراته المكثفة على مواقع ومعسكرات لـ الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، ومحافظتي تعز والبيضاء، في حين قُتل مسلحون حوثيون بكمينين للمقاومة الشعبية في تعز.

وقال مصدر أمني -لوكالة الأناضول- إن طيران التحالف بقيادة السعودية شن اليوم الاثنين نحو 15 غارة جوية على معسكرات ومواقع للحوثيين وقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في العاصمة صنعاء.

ومن بين هذه المعسكرات، قاعدة الديلمي الجوية ومعسكر جبل النهدين، وألوية الصواريخ ودار الرئاسة ومعسكر القوات الخاصة.

ووفق شهود عيان، فإن أعمدة دخان تصاعدت بشكل مكثف من بعض المعسكرات، مع سماع دوي انفجارات.

وفي محافظة تعز، ذكرت مصادر محلية أن طيران التحالف العربي شن سلسلة غارات جوية على ميناء المخا، مخلفا أضرارا مادية كبيرة في صفوف الحوثيين.

وفي وقت سابق، استهدف الطيران مواقع للحوثيين في كلية الطب بجوار القصر ومخزنا للسلاح في مدرسة عمار بن ياسر.

كما قصف مبنى في حي المستشفى العسكري شرق مدينة تعز، ومعسكر اللواء 35 في المطار القديم، ومدرسة غيل راسن بمنطقة الشمايتين غربي تعز.

وتزامن ذلك أيضا مع غارات أخرى استهدفت مواقع الحوثيين وصالح في مديرية مكيراس بمحافظة البيضاء، ومنطقة مفرق التوم بوادي الثيبة ومنطقة عوين بمديرية الصومعة.

عناصر من المقاومة يجوبون شوارع مدينة تعز لتوفير الأمن والحماية من هجمات الحوثيين (رويترز)

كمائن
وعلى صعيد آخر، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر في المقاومة الشعبية أن 11 مسلحا من الحوثيين وقوات صالح قتلوا اليوم في كمينين منفصلين نصبهما رجال المقاومة بمحافظة تعز.

وقد أسفر الكمين الأول -الذي نصب في منطقة جاحر بمديرية مقبنة- عن مقتل خمسة وجرح ثلاثة آخرين.

كما قتل ستة في كمين ثان، وذلك عندما تعرضت دورية عسكرية للحوثيين وقوات صالح لهجوم مسلح في مديرية الوازعية.

وكان 27 مسلحا حوثيا وثمانية من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد قُتلوا، أمس الأحد، في معارك بين الطرفين بمدينة تعز وغارات التحالف بالمحافظة.

المصدر : الجزيرة + وكالات