أعلنت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاثنين إيقاف رئيس الاتحاد التايلندي ووراوي ماكودي عن ممارسة أي نشاط كروي محلي أو دولي لمدة تسعين يوما بسبب اتهامه بالتزوير.

وقالت اللجنة في بيان إن ماكودي سيواجه تحقيقا رسميا، مشيرة إلى أن "القرار اتخذ على أساس ما بدا من حدوث انتهاك لميثاق الأخلاقيات، وإن أي قرار بشأن القضية الأساسية ربما لن يتخذ في وقت مبكر بما يكفي".

وسارع ماكودي للتعبير عن اندهاشه من هذه العقوبة، وقال إنه لم يرتكب أي ذنب، وكل ما قام به قانوني تماما، مشددا على أنه سيقاتل من أجل الحصول على براءته.

وكان ماكودي عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا لمدة 18 عاما قبل أن يخسر مقعده أواخر أبريل/نيسان الماضي في انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي التي أقيمت في البحرين.

ويواجه ماكودي تهما بارتكاب مخالفات كثيرة، وكان أدين في يوليو/تموز الماضي من قبل محكمة تايلندية بعملية تزوير لإعادة انتخابه رئيسا للاتحاد التايلندي لكرة القدم.

ويأتي إيقاف ماكودي ضمن مسلسل الفضائح التي تهز الفيفا منذ أواخر مايو/أيار الماضي، وأدت إلى إيقاف سبعة مسؤولين حاليين وسابقين، وتوجيه التهم إلى 14 آخرين بالرشوة وتبييض الأموال.

ويوم الخميس الماضي تم إيقاف رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي للعبة
ميشيل بلاتيني لمدة تسعين يوما انتظارا لإجراء تحقيق رسمي معهما.
 
وجاء هذا الإيقاف عقب تقارير عن دفع مليوني فرنك سويسري (2.1 مليون دولار) من أموال الفيفا لبلاتيني عام 2011 عقب تسع سنوات من إكماله فترة عمله مستشارا لبلاتر.

المصدر : وكالات