أعلنت مصادر حكومية عراقية تعيين اللواء إسماعيل المحلاوي قائدا لعمليات الأنبار بدلا من اللواء قاسم المحمدي، وذلك بعد سلسلة خسائر تكبدها الجيش العراقي على يد تنظيم الدولة الإسلامية في المحافظة.

وأوضح الضابط بقيادة الجيش بالأنبار المقدم محمد الدليمي أن "التحالف الدولي طلب قبل ثلاثة أيام من قائد عمليات الأنبار القيام بعملية نوعية لاستعادة منطقة باتجاه الرمادي".

وأضاف الدليمي لوكالة الأناضول أن "المحمدي رفض القيام بتلك العملية دون وجود غطاء جوي للتحالف الدولي، لتجنب وقوع خسائر مادية وبشرية كبيرة بصفوف قوات الجيش".

وتابع الدليمي أنه "حدثت بعد ذلك مشادات كلامية بين ضباط أميركيين بالتحالف الدولي بقاعدة الحبانية (30 كم شرق الرمادي) والمحمدي تم بعدها عزله من العمليات".

اتصال هاتفي
وأشار الدليمي إلى أن "المحمدي تلقى فورًا اتصالا هاتفيًا من مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، يأمره بترك منصبه وتسليم مهامه لنائبه اللواء الركن إسماعيل المحلاوي".

وشغل المحلاوي مناصب معاون قائد عمليات الجزيرة والبادية غربي الأنبار، وقائد شرطة محافظة الأنبار، وتسلم مناصب عسكرية أخرى في الجيش العراقي.

ويأتي هذا التطور في وقت أسفرت فيه مواجهات مسلحة اليوم بين تنظيم الدولة والقوات العراقية المدعومة بمليشيا الحشد الشعبي, عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين في أنحاء متفرقة من العراق.

وتخوض القوات العراقية مدعومة بالتحالف الدولي، معارك واسعة أساسا في محافظتي صلاح الدين (شمال) والأنبار (غرب) في مسعى لاستعادة السيطرة على مناطق حيوية، كان تنظيم الدولة قد سيطر عليها العام الماضي.

المصدر : وكالات