كثفت طائرات التحالف العربي ‏غاراتها في اليمن على مواقع وتجمعات مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مختلف جبهات تعز ومحافظة البيضاء. كما صدرت إجراءات لضبط الأمن في مدينة مأرب ومديرياتها وفي الطريق الدولي.

وقصف طيران التحالف في تعز موقع ميلشيات الحوثي في كلية الطب بجوار القصر الجمهوري ودَمّر دبابة ومخزناً للسلاح في مدرسة عمار بن ياسر. كما قصف مبنى في حي المستشفى العسكري شرق المدينة، ومعسكر اللواء 35 في المطار القديم، ومدرسة غيل راسن بمنطقة الشمايتين غربي تعز.

وكان 27 مسلحا حوثيا وثمانية من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد قُتلوا أمس الأحد في معارك بين الطرفين بمدينة تعز وغارات التحالف في المحافظة.

وقال مصدر بالمقاومة اليمنية إن المعارك التي دارت بين الطرفين في منطقتي دوار المرور والبعرارة غربي المدينة ومحيط القصر الرئاسي، أسفرت أيضاً عن إصابة 16 مسلحا حوثيا وثمانية من المقاومة.

كما أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن طائرات التحالف شنت غارات على مواقع لمليشيات الحوثي وقوات صالح في مديرية مكيراس بمحافظة البيضاء ومنطقة مفرق التوم بوادي الثيبة ومنطقة عوين بمديرية الصومعة. كما قصفت منصة صواريخ قرب منزل الشيخ صالح الوهبي الموالي للحوثيين في منطقة الوهبية على الحدود مع محافظة مأرب.  

من جهة أخرى، ذكر محافظ مأرب سلطان العرادة أن اللجنة الأمنية في المحافظة أصدرت قرارات لضبط الأمن في مدينة مأرب وفي الطرق المؤدية إلى مختلف مديريات المحافظة، وفي الطريق الدولي، وذلك عقب استعادة السيطرة على معظم المناطق التي استولت عليها مليشيات الحوثي وقوات صالح.

وأضاف العرادة عقب اجتماع للجنة الأمنية برئاسته أن كل قيادات الوحدات العسكرية والأمنية استجابت للمشاركة في حفظ الأمن والاستقرار في المحافظة، وأن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية -بإسناد من قوات التحالف- يواصلان مطاردة مَن تبقى من فلول الحوثيين في صرواح ومجزر.

المصدر : الجزيرة