شيع حزب الله اللبناني جنازة حسن حسين الحاج الملقب بأبي محمد الإقليم, وهو أحد أبرز قادة الحزب العسكريين وقتل السبت الماضي خلال معارك مع المعارضة السورية في ريف إدلب.

وشارك عدد من قادة الحزب ومقاتلون، يرتدون زيا عسكريا، في تشييع حسن الحاج إلى مسقط رأسه في بلدة اللويزة في منطقة إقليم التفاح بجنوب لبنان.

وكان الحاج مكلفا من قبل حزب الله بالإشراف على العمليات الهجومية التي يقودها الحزب في شمال سوريا، بالتنسيق مع جيش النظام والحرس الثوري الإيراني.

وتداولت مواقع إخبارية، يوم السبت الماضي، خبر مقتل القيادي بحزب الله خلال معارك إلى جانب قوات النظام السوري ضد قوات المعارضة السورية في ريف إدلب.

وقال موقع "جنوب لبنان" الإلكتروني -القريب من الحزب- إن الحاج كان "قائد عمليات حزب الله في إدلب في شمال غرب سوريا، وقتل بعد معارك استمرت ثلاثة أيام بين مقاتلي الحزب وتنظيم تكفيري".

ولا يعلن حزب الله إطلاقا حصيلة قتلاه في سوريا، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان يقدر عدد قتلى الحزب الذين سقطوا خلال القتال في سوريا بأكثر من تسعمئة مقاتل، وفق آخر حصيلة أعلنها في أغسطس/أب الماضي.

ويجاهر حزب الله بقتاله في سوريا إلى جانب نظام الأسد, وينتقد خصومه بشدة تورطه العسكري في سوريا لما لذلك من تداعيات أمنية على الساحة اللبنانية, بينما يبرر الحزب تدخله بأن "الجماعات المتطرفة" كانت ستصل إلى لبنان لولا تصديه لها إلى جانب قوات النظام السوري.

المصدر : وكالات