قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه تم إعلان تشكيل مسلح جديد في شمال سوريا تحت اسم "القوات الديمقراطية السورية"، يضم فصائل كردية وعربية وآشورية لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد بيان نشر الليلة الماضية بأن وحدات حماية الشعب الكردية التي خاضت حربا ضد تنظيم الدولة في عين العرب (كوباني) شمال سوريا، تشكل العمود الفقري لهذا التحالف العسكري الجديد الذي يضم أيضا فصائل عربية قاتلت مع الوحدات الكردية ضد التنظيم, أبرزها جيش الثوار, وجماعة مسيحية آشورية.

وأوضح المرصد أن تشكيل هذا التحالف تم "بالتنسيق مع التحالف الدولي وبطلب منه، كتمهيد للسيطرة على مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة وقرى أخرى في محافظات حلب والحسكة والرقة.

وقال البيان إن التحالف تشكل في ظل "المرحلة الحساسة التي يمر بها بلدنا سوريا وفي ظل التطورات المتسارعة على الساحتين العسكرية والسياسية والتي تفرض بدورها أن تكون هناك قوة عسكرية وطنية موحدة لكل السوريين تجمع بين الأكراد والعرب والسريان وكافة المكونات الأخرى على الجغرافيا السورية".

ويأتي إعلان التحالف الجديد بعد وقت قصير من إعلان واشنطن إدخال تغييرات على دعمها لقوات المعارضة السورية التي تقاتل تنظيم الدولة، لينتهي بذلك فعليا برنامج لتدريب المقاتلين خارج سوريا, والتركيز بدلا من ذلك على تقديم السلاح للجماعات التي تثق بها واشنطن.

يذكر أن وحدات حماية الشعب الكردية استفادت من غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم الدولة خلال معركة عين العرب, لكن تقدمها أقلق تركيا التي تخشى أن يغذي تعاظم قوة أكراد سوريا قرب حدودها النزعة الانفصالية لدى الأكراد في المناطق التركية المتاخمة.

المصدر : وكالات