قررت محكمة مصرية اليوم الاثنين إخلاء سبيل علاء وجمال نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "القصور الرئاسية"، وذلك لانقضاء فترة الحبس الاحتياطي، وفق مصدر قضائي.

وقضت محكمة جنايات شمال القاهرة بقبول الطعن المقدم من نجلي مبارك على انقضاء مدة العقوبة المحكوم عليهما بها في القضية. كما قضت المحكمة بإخلاء سبيلهما.

وقال فريد الديب محامي علاء وجمال في تصريحات صحفية إنه كان يتوقع الحكم لانقضاء فترة الحبس الاحتياطي، مرجحا أن تتم إجراءات إطلاق سراحهما اليوم الاثنين.

وأشار مصدر قضائي إلى أن القرار نهائي ولا يجوز الطعن فيه ولا أن ينظر أمام محكمة جنايات أخرى، لأنه صادر من محكمة جنايات من نفس درجاتها القضائية.

وأضاف أنه وفق الحكم الصادر اليوم يبقى نجلا مبارك متهمين على ذمة قضية واحدة هي "التلاعب بالبورصة"، والتي تم إخلاء سبيلهما فيها يوم 11 يونيو/حزيران 2013، وتم انقضاء الدعوى الجنائية عنهما والحكم ببراءتهما في قضية قتل المتظاهرين في ثورة يناير.

وفي 29 نوفمبر/تشرين الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة حكمها النهائي فيما يعرف إعلاميا "بمحاكمة قتل المتظاهرين"، بانقضاء الدعوى الجنائية وبراءة علاء وجمال.

وتتعلق تهم نجلي مبارك في القضية المعروفة بقضية "القصور الرئاسية" بإنشاء مبان وشراء أثاث خاص بنجلي مبارك، وسداد ثمنه المقدر بأكثر من 125 مليون جنيه (16 مليون دولار) من موازنة الدولة المخصصة للإنفاق على قصور الرئاسة، وذلك خلال الفترة بين عامي 2002 و2011.

المصدر : وكالات