حملت الحكومة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال والمستوطنون بحق الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، مطالبة الأمم المتحدة بفتح تحقيق عاجل في هذه الجرائم، وفق ما ذكره بيان للمركز الإعلامي الفلسطيني حصلت الجزيرة نت على نسخة منه.

ونقل البيان عن حكومة الحمد الله قولها إن جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين يمعنون في ارتكاب الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل على مرأى ومسمع من العالم، لافتة إلى أن هذه الجرائم تحدث تحت غطاء وحماية من حكومة الاحتلال.

ودعت الحكومة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية على وجه السرعة للنظر في جميع الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، والتي تمثل خرقا للقانون الدولي والإنساني واتفاقيات جنيف وحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.

video

وأفادت الحكومة الفلسطينية باستشهاد 17 فلسطينيا منذ بداية الشهر الجاري في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإصابة أكثر من ألف مدني بالرصاص المطاطي والحي، علاوة على ممارسة الإعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين.

وتحدث البيان عن إعدام الفتاة هديل الهشلمون في الخليل وفادي علون في القدس المحتلة، ودهس شبان بسيارات الاحتلال العسكرية في البيرة، وإطلاق النار على الفتاة إسراء عابد بمدينة العفولة من مسافة صفر.

تدخل عاجل
وجددت الحكومة الفلسطينية مطالبتها المجتمع الدولي والأطراف الدولية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف بالتدخل العاجل من أجل الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لوقف جرائمها وانتهاكاتها، ومنح حماية دولية للشعب الفلسطيني في إطار دعم الجهود السياسية والدبلوماسية الفلسطينية لأجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكان مجلس الوزراء الفلسطيني قد طالب، خلال اجتماع طارئ عقد الخميس الماضي، مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة بكافة هيئاتها والدول العربية والإسلامية والعالم أجمع، بتحمل مسؤولياتها والعمل العاجل لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني. في حين دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحكومة الإسرائيلية بالابتعاد عن المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة