قالت مصادر عسكرية عراقية إن أكثر من عشرين من أفراد الجيش والشرطة سقطوا اليوم بين قتيل وجريح في مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية شمال الرمادي، كما تم إحباط هجوم بعشر مركبات مفخخة من قبل تنظيم الدولة في المنطقة.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن تخوض معارك مع تنظيم الدولة على الطريق الدولي السريع في منطقة مفرق سدة سامراء، وصولا إلى منطقة البو ريشة، في محاولة منها للتقدم نحو وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق.

وقالت المصادر إن تنظيم الدولة صد هجمات قوات الأمن العراقية ومنع تقدمها، وإن تلك القوات تواجه صعوبة في التقدم كون تنظيم الدولة لغّم المناطق المحيطة بالمواقع التي يسيطر عليها.

تدمير عربات
من جهة أخرى، قال الضابط في قيادة عمليات الأنبار بالجيش العراقي العقيد وليد الدليمي إن القوات الأمنية أحبطت هجوما بعشر مركبات مفخخة يقودها "انتحاريون" حاولوا استهداف قواتهم أثناء تقدمها بالمحور الشمالي للرمادي. 

وأضاف الدليمي أن من بين المركبات المفخخة مدرعات وعربة همر وجرافة وناقلات أشخاص، وتم التصدي لها بواسطة طيران الجيش، وصواريخ الكورنيت الروسية، وصواريخ مضادة للدروع، مما أسفر عن تدميرها وقتل "الانتحاريين".

وفي سياق متصل، قال النقيب في قوات البشمركة شيرزاد زاخولي إن طيران التحالف الدولي شن غارات ليلية على مواقع تنظيم الدولة في محيط بلدة الكسك (45 كلم غرب الموصل) استهدفت نفقا محصنا وآليات مسلحة كانت تتواجد في محيطه.

تدمير نفق
وأضاف زاخولي أن النفق قد تم تدميره بست ضربات جوية، كما دُمرت عربتان للمسلحين وأسفرت الهجمات عن مقتل نحو عشرين عنصرا لتنظيم الدولة.

وبحسب زاخولي، فإن الطيران الحربي للتحالف استهدف أربعة مواقع أخرى في المنطقة نفسها بأربع ضربات جوية أخرى، لكن لم تتسن لهم معرفة طبيعة الأهداف ولا الخسائر الناجمة عن ضربها.

وكانت مصادر طبية عراقية قد أكدت مقتل ثمانية مدنيين وثلاثة من مسلحي تنظيم الدولة في قصف للجيش العراقي شمالي الفلوجة أمس، بعد مقتل 17 وإصابة 31 في مدينتي بعقوبة والخالص بمحافظة ديالى.

وقالت المصادر إن ثمانية مدنيين -بينهم طفلان- وثلاثة من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا في قصف للجيش العراقي على منطقة الصقلاوية (شمالي الفلوجة).

وفي الفلوجة أيضا، أكدت مصادر عسكرية مقتل ثلاثة من مسلحي حزب الله العراقي في قصف لتنظيم الدولة استهدف موقعا لهم في منطقة الرزازة (جنوب غرب المدينة).

كما قصف التنظيم معسكر المزرعة (شرقي الفلوجة) ومقر البريد والاتصالات في الفوج العسكري الثالث، مما أسفر عن مقتل جنديين.

المصدر : الجزيرة