تجددت الغارات الروسية اليوم الخميس على مواقع لمقاتلي المعارضة السورية في إدلب وحماة وحمص، مما أسفر عن سقوط ضحايا بينهم نساء وأطفال، وقتل شخصان إثر إلقاء طائرات النظام براميل متفجرة على بلدة الزعفرانة بريف حمص الشمالي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلات سوخوي نفذت ضربات جديدة ضد أربعة مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في محافظات إدلب وحماة وحمص استهدفت مقرا للقيادة ومخزنا للأسلحة في منطقة إدلب, ومعملا لتفخيخ السيارات في شمال حمص.

من جهته قال مراسل الجزيرة إن طائرات يُعتقد أنها روسية، أغارت على مواقع لما يُعرف بـ"تجمع العزة" التابع للمعارضة في مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي.

كما استهدفت تلك الطائرات مواقع لقوات المعارضة السورية في منطقة تلبيسة والزعفرانة، مما أدى إلى سقوط أكثر من ثلاثين بين قتيل وجريح.

وقال مصدر أمني سوري إن طائرات حربية روسية أغارت على أهداف للمعارضة المسلحة بينها مقرات ومخازن أسلحة في قرية الحواش عند سفح جبل الزاوية بريف حماة الغربي.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات روسية شنت أيضا غارات على مواقع المعارضة في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب شمالي غربي البلاد.

من جهته قال مراسل الجزيرة نت إن الغارات الروسية استهدفت المنطقة الأثرية الرومانية شمال مدينة كفرنبل، مما أدى لتدمير قصور تعود لمئات السنين.

صورة بثتها وزارة الدفاع الروسية عن أحد الأهداف في سوريا التي قالت إن طائراتها استهدفتها (الأوروبية)

جسر الشغور
وقالت قناة الميادين المقربة من النظام السوري إن الغارات الروسية استهدفت أيضا مناطق ريفية قرب بلدة جسر الشغور والخاضعة لسيطرة المعارضة.

وذكرت الميادين أن الطائرات نفذت ما لا يقل عن ثلاثين ضربة جوية استهدفت "جيش الفتح" التابع للمعارضة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بوقوع إصابات جراء غارات للطيران الروسي على منطقة جسر الشغور،  مشيرا إلى أن غارات مماثلة شنت أيضا على بلدة خربة الناقوس في سهل الغاب.
 
وقال ناشطون إن الغارات الروسية استهدفت مناطق مدنية ومواقع لكتائب صقور الجبل التابعة للجيش الحر بريف إدلب.


وقال مراسل الجزيرة نت أحمد العكلة إن الغارات الروسية استهدفت أيضا مواقع تابعة لجيش الفتح في منطقة الحرش الجبلي بالقرب من مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، مما أدى إلى وقوع إصابات وإحداث دمار في المباني السكنية.

وقال الناشط الميداني مجد الفيصل للجزيرة نت إن أكثر من ثلاث طائرات تقوم بعمليات استطلاع منذ أكثر من أسبوع فوق مناطق في ريفي إدلب وحماة من أجل رصد التجمعات ومواقع قوات المعارضة السورية، حيث استهدفت عددا من المواقع وقتل على إثرها عدد من المدنيين.

وأضاف الفيصل أن طائرتين روسيتين استهدفتا منطقة الحرش الجبلي بالقرب من مدينة كفرنبل بنفس الوقت، مما أدى إلى انفجار هائل وانبعاث دخان كثيف وهذا يدل على استخدام تلك الطائرات صواريخ شديدة التدمير.

وأشار الفيصل إلى أن قصف تلك الطائرات أدى إلى حالة هلع عند المدنيين والأطفال وإقفال المحلات التجارية والأسواق خوفاً من استهداف تلك الطائرات مواقع تجمع السكان والأسواق الشعبية.

وكانت مقاتلات روسية أغارت صباح الأربعاء ولأول مرة على مواقع تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة، ويحاصرها النظام السوري منذ نحو ثلاثة أعوام، وفشل في استعادتها أكثر من مرة.


وقال الرائد جميل الصالح -قائد تجمع العزة، وهو أحد فصائل المعارضة المسلحة في ريف حماة الذي استهدفه القصف- إن التواجد الروسي في سوريا هو لمساندة بشار الأسد
والقضاء على الجيش الحر والثورة السورية، بحسب قوله.

غارات بحمص 
وفي تطورات ميدانية أخرى قال مراسل الجزيرة في حمص إن شخصين قــُتلا إثر إلقاء طائرات النظام براميل متفجرة على بلدة الزعفرانة بريف حمص الشمالي.

من جهته أفاد موقع سوريا مباشر الموالي للمعارضة بوقوع اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم الدولة الإسلامية في محيط منطقة الفرقلس بريف حمص الشرقي.

وتحدث ناشطون عن سقوط قتلى وجرحى بغارات لطيران النظام على بلدة دير العصافير في ريف دمشق الشرقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات