حث وزراء خارجية دول الخليج روسيا على الانحياز للشعب السوري بدلا من نظام الرئيس بشار الأسد, في وقت قال فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده ستستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة وما وصفها بالمجموعات الإرهابية في سوريا.

وقال وزير الخارجية القطري خالد العطية -في تصريح صحفي اليوم الخميس إثر اجتماع عقده وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي مع نظيرهم الروسي سيرغي لافروف في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة الأمم المتحدة- إن الوزراء الخليجيين دعوا موسكو إلى ضرورة الانحياز للشعب السوري لرفع معاناته بدلا من الانحيار للنظام المسؤول عن الأزمة.

وأضاف العطية أن لروسيا احتراما كبيرا في العالم العربي, وأن الجانب الخليجي أكد خلال الاجتماع على العمل مع روسيا لإبقاء هذا الاحترام قائما.

ونقل مراسل الجزيرة في نيويورك ناصر الحسيني عن الوزير القطري قوله إن الاجتماع يأتي ضمن الحوار الإستراتيجي بين دول الخليج وروسيا, ونقل عن العطية أن هناك تحذيرا خليجيا لروسيا من الانجرار وراء النظام السوري.

وقال الحسيني إن الاجتماع بين الوزراء الخليجيين ولافروف تمحور على ما يبدو حول التطورات المستجدة في سوريا بعد التدخل العسكري الروسي, مشيرا إلى أن بعض الوزراء الذين اجتمعوا مع لافروف التقوا لاحقا بصورة منفصلة وزيري الخارجية الأميركي والبريطاني لبحث التطورات المتعلقة بمحاربة تنظيم الدولة وسبل حل الأزمة القائمة في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات.

وكان وزير الخارجية القطري قال أمس -في جلسة خاصة عقدها مجلس الأمن الدولي بشأن الإرهاب- إنه لم يعد مقبولا بأي حال من الأحوال استمرار التخاذل الدولي -ولا سيما من جانب مجلس الأمن- عن نصرة الشعب السوري.

وأضاف أن التقاعس الدولي أمام جرائم الحرب والإبادة الجماعية في سوريا يكشف انهيار فاعلية الشرعية الدولية وفقدان الضمير الإنساني.

ويأتي الاجتماع الخليجي الروسي بنيويورك في اليوم الثاني من الحملة الجوية الروسية في سوريا, والتي بدا أنها تركز على ضرب المعارضة السورية المسلحة, وهو ما أثار تساؤلات عن الهدف الحقيقي لروسيا التي بررت تدخلها العسكري في سوريا بضرب تنظيم الدولة.

لافروف قال إن الجماعات التي تستهدفها روسيا بسوريا هي نفسها التي يستهدفها التحالف الدولي (الفرنسية)

أهداف روسية
وفي نيويورك أيضا قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم إن بلاده ستقاتل تنظيم الدولة وجبهة النصرة وما سماها الجماعات الإرهابية الأخرى في سوريا.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن هذه العمليات العسكرية تستهدف نفس "الجماعات الإرهابية" التي يستهدفها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة, والذي يستهدف تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وتابع أن روسيا ترى تطابقا في وجهات النظر بشأن ذلك مع التحالف, وقال إن بلاده لا يمكنها أن تكون جزءا من تحالف دولي يعمل دون تفويض من مجلس الأمن غير أنها ستنسق مع قوات التحالف لتفادي أي سوء فهم في ما يتعلق بالعمليات العسكرية الجوية الجارية في سوريا.

كما قال لافروف إن القوات الجوية الروسية تنسق مع الجيش النظامي السوري لضرب مواقع المعارضة السورية وتنظيم الدولة. ورفض الوزير الروسي القول ما إذا كانت الحملة الجوية الروسية مقدمة لعملية برية تساعد النظام السوري على استعادة بعض المناطق الخارجة عن سيطرته.

المصدر : وكالات,الجزيرة