قال مراسل الجزيرة إن المواجهات بين قوات المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام تجددت في ريف القنيطرة الشمالي (جنوبي سوريا) في محاولة من قوات النظام استعادة السيطرة على المناطق التي خسرتها قبل أيام.

وأضاف المراسل أن قوات النظام استهدفت المناطق التي سيطرت عليها المعارضة بالقصف الجوي والمدفعي ومن بينها سرية طرنجة.

وكانت كتائب المعارضة قد سيطرت على عدة مواقع في ريف القنيطرة الشمالي من بينها السرية الرابعة التابعة للواء 90 من جيش النظام السوري.

وتحاول المعارضة استكمال زحفها بهدف فتح طريق إمداد نحو البلدات المحاصرة في الغوطة الغربية في ريف دمشق، وذلك ضمن معركة أعلنت عنها قبل أيام تحت اسم "وبشر الصابرين".

ضحايا في الغوطة
وقالت مراسلة الجزيرة إن عدة مدنيين قتلوا وأصيب عشرات بجروح وصف بعضها بالخطرة جراء غارات لطيران النظام السوري على ساحة في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية لريف دمشق.

وأضافت أن القصف أدى إلى دمار كبير بالأبنية السكنية بالإضافة إلى أضرار لحقت بالممتلكات.

آثار قصف سابق في الغوطة الشرقية (الجزيرة)

ونقلت المراسلة عن شهود عيان ومصادر طبية قولهم إن قوات النظام استهدفت الساحة مرة أخرى أثناء إجلاء الجرحى، الأمر الذي أدى إلى ازدياد عدد الضحايا والمصابين وأعاق عمليات الدفاع المدني والإسعاف.

على صعيد آخر، تصدت كتائب المعارضة لمحاولة قوات النظام التقدم نحو قرية السعن في ريف حماة الشرقي (وسط) بهدف إقامة حاجز لها شمالي القرية.

وبحسب وكالة مسار برس، دارت اشتباكات بين الطرفين أدت إلى تدمير آلية لقوات النظام ومقتل وجرح عدد من عناصرها.

وأفادت الوكالة أيضا بأن خمسة من عناصر النظام قتلوا -اليوم الخميس- في اشتباكات مع مقاتلي المعارضة عند حاجز معمل الشوكولا على طريق تل عبد العزيز شرقي حماة.

المصدر : الجزيرة