قال وزير شؤون الإعلام ووزير شؤون مجلسي الشورى والنواب البحريني عيسى بن عبد الرحمن الحمّادي إن سلطات بلاده اكتشفت خلايا إرهابية داخل البلاد تعتمد على الدعم المعنوي والفني واللوجستي من إيران وتتلقى توجيهات من هناك.

وأوضح الحمادي في اتصال مع الجزيرة أن المنامة سحبت سفيرها لدى إيران واعتبرت القائم بأعمال السفارة الإيرانية بالمنامة شخصا غير مرغوب فيه نظرا إلى أن إيران ومنذ عام 2011 لم تغيّر سلوكها الدبلوماسي تجاه البحرين رغم الاحتجاجات العديدة المستندة إلى وقائع ملموسة، وآخر هذه الاحتجاجات كان في نهاية يوليو/تموز الماضي حيث تم استدعاء السفير البحريني لدى إيران وكذلك يوم 26 سبتمبر/أيلول المنصرم إذ تم تسليم مذكرة احتجاج للقائم بأعمال السفارة الإيرانية في المنامة.

وأشار الوزير إلى أن المخبأ الذي وضعت السلطات البحرينية يدها عليه الأربعاء الماضي احتوى على متفجرات ومعدات وأدوات مكتوب عليها صُنع في إيران، وأن المتفجرات الموجودة به تتطابق مع متفجرات تم احتجازها في السابق، الأمر الذي يدل على المصدر الواحد لها جميعها.

وقال الحمادي إن البحرين ستنسق مع شقيقاتها في مجلس التعاون الخليجي لاتخاذ أي خطوات أخرى، مضيفا أنه إذا كانت إيران جادة في إصلاح علاقاتها وبناء علاقات حسن جوار، فيجب أن تتطابق أقوالها مع أفعالها.

السلطات البحرينية وضعت يدها على مصنع قنابل ضخم جنوب المنامة 

وكانت البحرين قررت سحب سفيرها لدى إيران راشد سعد الدوسري، واعتبرت القائم بأعمال سفارة إيران بالمنامة محمد رضا بابائي شخصا غير مرغوب فيه وعليه مغادرة البلاد خلال 72 ساعة.

وذكر بيان للحكومة البحرينية أن هذا الإجراء جاء ردا على "الانتهاكات الإيرانية المتكررة والسافرة لكافة الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية ومبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل، وتعديها المرفوض على استقلال وسيادة مملكة البحرين".

وتضمن البيان أن الإجراء جاء "في ظل استمرار إيران بالتدخل في شؤون البحرين، ومحاولاتها لأجل خلق فتنة طائفية وفرض سطوتها وهيمنتها على المنطقة بأسرها من خلال أدوات ووسائل مذمومة لا تتوقف عند حدود التصريحات، بل تتعداها إلى دعم التخريب والإرهاب والتحريض على العنف، ودعم الجماعات الإرهابية من خلال المساعدة في تهريب الأسلحة والمتفجرات، وتدريب عناصرها، وإيواء المجرمين الفارين من وجه العدالة".

وكانت الداخلية البحرينية قد أعلنت الأربعاء القبض على عدد من المشتبه في تورطهم في أعمال إرهابية، مما أدى إلى الكشف عن مخبأ للمتفجرات تحت الأرض بأحد المنازل.

وذكر بيان الداخلية أنه بعد عمليات البحث والتحري تبين أن المقبوض عليهم على ارتباط وثيق "بعناصر إرهابية موجودة في العراق وإيران".

المصدر : الجزيرة