أعلنت إسرائيل الأربعاء أنه سيتم إطلاق سراح الأسير الفلسطيني محمد علان في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إنه "بعد النظر في وضع محمد علان تقرر أنه ما لم ترد أية معلومات بشأنه فلن تجدد فترة اعتقاله الإداري".

وكان علان بدأ إضرابا عن الطعام استمر لمدة شهرين في 18 يونيو/حزيران مطالبا بإطلاقه وقام بإنهائه في 20 أغسطس/آب بعد يوم من قرار المحكمة العليا الإسرائيلية تعليق أمر الاعتقال الإداري بحقه، عقب تدهور حالته الصحية.

ومن المتوقع أن تنتهي فترة الاعتقال الإداري الحالية للأسير علان في 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

وشغل إضراب علان عن الطعام الرأي العام الفلسطيني والإسرائيلي، ووضع الحكومة الإسرائيلية في موقف حرج خاصة مع تدهور حالته الصحية.

واعتقل علان، وهو محام في الـ31 من العمر، في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 ووضع قيد الاعتقال الإداري لستة أشهر قبل تمديد اعتقاله ستة أشهر أخرى.

ودعا محمد علان، في أول تصريح له بعد إنهاء إضرابه عن الطعام أغسطس/أب الماضي إلى تضامن الفلسطينيين من أجل قضية الأسرى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعادت اعتقال علان بقرار عسكري فور تسريحه من مستشفى برزلاي في عسقلان منتصف سبتمبر/أيلول حيث كان يتلقى العلاج الطبي إثر تدهور حالته الصحية.

وحسب القانون الإسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، يمكن اعتقال مشتبه به فترة ستة أشهر من دون توجيه تهمة إليه بموجب قرار إداري قابل للتجديد لفترة زمنية غير محددة، وهو ما يعده معارضو هذا الإجراء انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية