أعلن تلفزيون "النبأ" الليبي الخاص أن مقره الرئيسي في العاصمة الليبية طرابلس تعرض فجر اليوم الجمعة إلى هجوم صاروخي خلّف أضرارا مادية في المبنى.

وقال التلفزيون -الموالي لحكومة عمر الحاسي بطرابلس- إن مقره الرئيسي تعرض فجر الجمعة إلى هجوم صاروخي بقذيفتي "آر بي جي"، مما خلف أضرارا مادية دون وقع إصابات بشرية.

وأوضحت مصادر بالقناة لوكالة الأنباء الليبية أن التفجير استهدف مكتب الاستقبال وأستديو الأخبار وأقسام التحرير والبرامج والتدريب وبعض الأماكن في مبنى القناة، وألحق بها أضرارا جسيمة  في المحتويات والمعدات والأجهزة.

وأوضحت المصادر أن الاعتداء قامت به مجموعة من المسلحين كانوا يستقلون سيارات مجهولة ولاذوا بالفرار.

ويأتي هذا الاعتداء بعد ساعات من إعلان الفرع الليبي لـتنظيم الدولة الاسلامية إعدام صحافي ومصور تونسيين اختطفا في ليبيا، واعتبرا مفقودين في الثامن من سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان المركز الليبي لحرية الصحافة (مؤسسة حقوقية مستقلة) قال في تقريره السنوي إن "مؤشر الحريات الإعلامية تراجع خلال عام 2014 مقارنة بالأعوام الماضية في ظل ارتفاع نسبة الانتهاكات، الأمر الذي ينذر بخطورة وضع الحريات بعدما عاشت البلاد ذروتها إثر سقوط النظام السابق" في 2011.

وأوضح أنه "سجل خمسين انتهاكا ضد مقرات وسائل إعلامية وصحافية ومكاتب لتلفزيونات ووكالات محلية ودولية"، وأكد أن "عام 2014 هو الأسوأ على الإطلاق منذ أربع سنوات نظرا لتزايد الانتهاكات"، خصوصا مع تسجيل مقتل ثمانية صحفيين وتسجيل 17 حالة شروع في قتلهم، إضافة إلى الانتهاكات الأخرى. 

المصدر : وكالات