أسفرت العاصفة الثلجية التي تجتاح المنطقة عن وفاة لاجئة سورية مسنة وحفيدتها اليوم الجمعة تسمما بغاز التدفئة في الأردن، وذلك بعد سقوط عدة قتلى في مناطق بسوريا والملاجئ اللبنانية جراء البرد.

وقال مصدر أمني أردني للجزيرة نت إن لاجئة سورية مسنة وحفيدتها توفيتا اليوم داخل منزلهما في بلدة الزعتري بمحافظة المفرق شرق الأردن، وذلك بسبب تسرب الغاز من مدفأة كانتا تستدفئان بها.

وأضاف المصدر أن والدي الطفلة وشقيقها أدخلا المشفى بسبب اختناقهما جراء استنشاق الغاز، وأن حالتهم حرجة.

وكانت صحيفة الغد الأردنية أكدت ظهر اليوم الجمعة وفاة ثلاثة لاجئين سوريين في بلدة الزعتري جراء اختناقهم بغاز مدفأة، وذلك نقلا عن مدير مستشفى المفرق الحكومي سمير المشاقبة.

وحاولت الجزيرة نت الاتصال بالمشاقبة دون جدوى، لكن الصحيفة نقلت عنه قوله إن "المتوفين هم طفلان وسيدة مسنة، فيما أصيب اثنان آخران من الأسرة السورية ذاتها"، وأضاف أن وضع المصابين خطير للغاية، وأنهم يرقدون في قسم العناية المركزة.

وفي مخيم الزعتري -الذي يضم حوالي مائة ألف لاجئ سوري لا تزال أكثر من أربعة آلاف عائلة منهم تعيش داخل خيام- يطالب اللاجئون بضرورة نقلهم إلى بيوت جاهزة تقيهم من برودة الطقس في ظل العاصفة الثلجية القوية.

وكان مراسل الجزيرة في سوريا قد نقل عن مصدر طبي نبأ وفاة خمسة أطفال في مدينة دوما بـريف دمشق، أربعة منهم قضوا نتيجة شدة البرد ونقص الدواء، كما قالت مصادر طبية بمدينة حلب إن مسنين اثنين توفيا نتيجة البرد القارس.

المصدر : الجزيرة + وكالات