قال مراسل الجزيرة إن 17 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا بغارات لطائرات التحالف الدولي على بلدات في محافظة الأنبار، بينما أعلن الجيش الأميركي أن التحالف نفذ ست ضربات جوية على مواقع التنظيم في العراق.

وأوضح بيان صادر عن قوة المهام المشتركة التابعة للجيش الأميركي أن الضربات في العراق استهدفت مواقع للتنظيم في مدن القائم وعين الأسد في الأنبار (غرب العراق) وسنجار والموصل في محافظة نينوى (شمال البلاد).

من جهته، قال مصدر أمني كردي إن خمسة عناصر من تنظيم الدولة سلّموا أنفسهم إلى قوات البشمركة الكردية في قضاء سنجار (120 كيلومترا غرب مدينة الموصل)، بينما اعتقلت تلك القوات عنصراً آخر من التنظيم وحاصرت آخرين في حادث منفصل.

وفي محافظة ديالى (شمال شرق بغداد)، أفادت مصادر أمنية بمقتل 12 مسلحا من تنظيم الدولة في اشتباكات مع القوات العراقية مدعومة بما يعرف بـالحشد الشعبي في القرى الشمالية التابعة لقضاء المقدادية (شمال شرقي بعقوبة).

حرق منازل
وفي ديالى أيضا، قالت مصادر أمنية عراقية إن "عناصر مسلحة" أقدمت الخميس على إحراق سبعة منازل سكنية في ناحية جلولاء (شمال شرقي المحافظة).

وأضافت المصادر أن عدد المنازل التي أحرقت بعد نهب محتوياتها خلال الأسبوع الجاري تجاوزت العشرين منزلا، وجميعها تعود لأسر من "العرب السنة".

ويتبادل كل من عناصر ما يعرف بالحشد الشعبي وقوات البشمركة الاتهامات بالوقوف وراء عمليات السرقة والحرق.

وفي محافظة كركوك (شمال بغداد)، قررت السلطات الأمنية مساء الخميس فتح معبر "مكتب خالد" لدخول أعداد من العائلات النازحة من محافظات صلاح الدين والأنبار والمحتجزة منذ أسبوعين جنوب مدينة كركوك.

وكانت السلطات الأمنية منعت وسائل الإعلام طيلة الأسبوعين الماضيين من الوصول إلى المحتجزين أو تغطية معاناتهم في المنطقة التي شهدت موجة برد حادة.

المصدر : الجزيرة + وكالات