أعلنت الشرطة اليمنية مساء الخميس ضبط "خلية إرهابية" مكونة من خمسة أشخاص، قالت إنها متورطة في تفجير كلية الشرطة بالعاصمة صنعاء الذي وقع الأربعاء، وأوقع عشرات القتلى والجرحى.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مدير عام شرطة أمانة العاصمة العميد عبد الرزاق المؤيد، أن "أجهزة الأمن تمكنت من إلقاء القبض على خلية إرهابية متورطة في الحادث الإرهابي البشع الذي وقع (الأربعاء) أمام بوابة كلية الشرطة بصنعاء"، وأنها تبحث عن صاحب الحافلة الصغيرة التي استعملت في ارتكاب الاعتداء.

وأوضح العميد المؤيد أن أحد الموقوفين تم ضبطه في مكان وقوع انفجار السيارة المفخخة أمام كلية الشرطة، وتم استجوابه وأدلى بمعلومات عن بقية الخلية التي تنتمي لتنظيم القاعدة، كما تم ضبط أربعة من أعضاء الخلية في مصلحة الهجرة والجوازات، أثناء محاولتهم استخراج وثيقة للهروب خارج البلاد.

وقال إنه تم التعرف على هوية صاحب الحافلة المفخخة التي تم تفجيرها، وإن أجهزة الأمن تقوم حاليا بتعقب مالكها.

أربعون قتيلا
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية في بيان -في وقت سابق اليوم- أن الحصيلة النهائية لضحايا الهجوم على تجمع للطلبة المتقدمين للتسجيل بكلية الشرطة اليمنية بالعاصمة صنعاء، وصلت إلى أربعين قتيلاً وأكثر من سبعين جريحاً.

وكانت اللجنة الأمنية العليا -التي تمثل السلطة الأمنية الأعلى في البلاد- وجهت أصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة، واعتبرت في بيان أن الهجوم يُظهر الطابع "الدموي والوحشي" لذلك التنظيم.

لكن القيادي في تنظيم أنصار الشريعة المرتبط بالقاعدة عبدالإله الذهب نفى -في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر- علاقة القاعدة بالتفجير، واتهم جماعة الحوثي بالوقوف خلف هذا الهجوم.

المصدر : وكالات