نعت شبكة الجزيرة الإعلامية الدكتور يوسف نور عوض، أحد القامات الإعلامية والأكاديمية العاملة في قناة الجزيرة، وكان التحق بها منذ عام 2001 بعد تجربة كبيرة في مؤسسات إعلامية أخرى.

وجمع الفقيد بين خبرات متنوعة في الصحافة والتدريس والتأليف والترجمة والشعر والرواية والفكر، كما قدّم إسهامات معتبرة في مجال النقد الأدبي، وهو حاصل على دكتوراه في اللغة العربية وآدابها.

وعمل عوض أستاذا مشاركا في عدد من الجامعات العربية والبريطانية، منها جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان، وجامعة الملك عبد العزيز وجامعة أم القرى بالمملكة العربية السعودية، ودار المعلمين بالكويت، إضافة إلى نيجيريا والجزائر، كما شغل الفقيد منصب رئيس قسم اللغة العربية بجامعة نوفا سكوتيا، ورئيس قسم اللغة العربية بجامعة سالفورد ببريطانيا.

وترك عوض أكثر من عشرة مؤلفات معظمها في اللغة العربية وآدابها، ككتاب "الطيب صالح في منظور النقد البنيوي"، و"فن المقامات بين المشرق والمغرب"، و"نظرية النقد الأدبي الحديث". وألف عددا من الروايات والمسرحيات مثل "الثلاثية السودانية"، وهي تحوي ثلاث روايات: "القروي والسيدة" و"الموت في الزمن الضائع" و"زقلونة البركاتي"، كما نشر العديد من الكتابات في كبرى الصحف العربية.

ويُعدّ الراحل من مؤسسي التلفزيون السوداني الذي قدّم فيه برامج متنوعة، كما عمل متعاونا مع "بي بي سي" و"أم بي سي" في لندن حتى التحاقه بقناة الجزيرة.

وتعليقا على فاجعة فقد الدكتور يوسف نور عوض، قال مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة إن الراحل "كان من ملامح غرفة الأخبار"، مشيرا إلى أنه "أصرّ على أن يظل جزءا منها حتى أيامه الأخيرة".

وأضاف أبو هلالة "مما تفخر به قناة الجزيرة أن سبعينيا في عمر الدكتور يوسف نور عوض وخبرته يواظب على دوامه على كرسي متحرك، متحديا المرض، ومشعا روحا إيجابية تملأ المكان".

المصدر : الجزيرة