تعد الأمية ظاهرة مقلقة في الصومال, إذ تشير بعض المصادر إلى أنها تتراوح بين 60% و70%, وتنتشر أكثر بين النساء حيث تمثل نسبة الأمية بينهن 75%.

في اليوم العالمي لمحو الأمية الذي صادف أمس الخميس ذكرت تقارير صومالية أن نسبة الأمية في الصومال بلغت أرقاما قياسية، مقارنة بما كانت عليه قبل نحو عقدين.

وذكر مدير المركز الصومالي للتربية والبحوث عبد الشكور شيخ حسن أن من أهم أسباب تفشي الأمية انهيار الحكومة وما تبعها من حروب أهلية, كما أن التخطيط الحكومي لمحاربة الأمية غائب.

وأضاف حسن أن معظم الناس فقراء، ولا توجد مدارس مجانية توفر التعليم, لذا بلغت الأمية رقما قياسيا في الفترة الأخيرة.

وتقتصر الجهود المبذولة لمحو الأمية على دورات قصيرة ومتوسطة تنظمها بعض منظمات المجتمع المدني المعنية بالتعليم التي تفتقر هي الأخرى إلى الإستراتيجية والتمويل الكافي.

ورغم ارتفاع نسبة الأمية فإن كثيرين يأملون أن يسهم التعليم الخاص بالصومال -الذي انتشر بشكل واسع في الفترة الأخيرة- في معالجة تفشي الأمية والتعافي منها.

المصدر : الجزيرة