أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر الخميس إجراء الانتخابات البرلمانية على مرحلتين في الفترة من 21 مارس/آذار إلى 7 مايو/أيار المقبلين، وهي أول انتخابات برلمانية منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013. 

وأوضح رئيس اللجنة المستشار أيمن عباس في مؤتمر صحفي في القاهرة أن الانتخابات ستنطلق يوم 21 مارس/آذار المقبل بالتصويت خارج البلاد للمرحلة الأولى وتنتهي في 7 مايو/أيار المقبل بجولة الإعادة للمرحلة الثانية داخل البلاد. 

وستجرى الانتخابات في محافظات البلاد السبع والعشرين على مرحلتين رئيسيتين داخل وخارج البلاد.

مرحلتان
وأعلن عباس أن الانتخابات للمرحلة الأولى ستنطلق خارج البلاد يومي 21 و22 مارس/آذار المقبل، في حين تجرى داخل البلاد يومي 22 و23 من الشهر نفسه. وتقام مرحلة الإعادة خارج البلاد يوم 31 مارس/آذار و1 أبريل/نيسان المقبلين، وداخل البلاد في 1 و2 أبريل/نيسان المقبل.

مصر بلا برلمان منذ يونيو/حزيران 2012 عندما حل مجلس الشعب المنتخب بعد إطاحة مبارك (الجزيرة)

وتقام المرحلة الثانية خارج البلاد يومي 25 و26 أبريل/نيسان، في حين تجرى داخل البلاد يومي 26 و27 من الشهر نفسه. وتنظم مرحلة الإعادة خارج البلاد يومي 5 و6 مايو/أيار المقبل، وداخل البلاد يومي 6 و7 من الشهر ذاته. 

والبرلمان الجديد يتكون من 567 مقعدا. وتجرى الانتخابات بالنظام الفردي على 420 مقعدا، وبنظام القوائم على 120 مقعدا، و27 مقعدا يتم تعيين شاغليهم.

ومصر بلا برلمان منذ يونيو/حزيران 2012 عندما حلت المحكمة الدستورية العليا مجلس الشعب الذي انتخب بعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك عام 2011.

والانتخابات البرلمانية هي آخر خطوات خريطة الطريق التي أعلنها قائد الجيش السابق والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عند عزل مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.

وهذا الاقتراع المرتقب هو أول اقتراع برلماني في مصر منذ الانتخابات البرلمانية التي فاز بها حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها السلطة الحالية "تنظيما إرهابيا" نهاية العام 2013.

المصدر : وكالات