أكدت مصادر يمنية مقتل عدد من المسلحين الحوثيين -بينهم قائد ميداني- في هجمات شنها مسلحون قبليون وآخرون من تنظيم أنصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة في اليمن بمنطقة رداع وسط البلاد.

وذكرت مصادر قبلية لوكالة الأناضول أن مسلحي التنظيم والقبائل هاجموا دار النجد وصرار الجشم والمناسح في رداع بمحافظة البيضاء، مما أدى إلى مقتل 15 مسلحا حوثيا وتدمير عدة سيارات تابعة لهم.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات -التي استمرت منذ منتصف ليلة أمس الأربعاء حتى صباح اليوم الخميس تخللتها عدة انفجارات في محيط مدينة رداع من دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وذكرت مصادر أخرى لوكالة الأنباء الألمانية أن ستة منازل تضررت في "وداي حرية" برداع جراء هذه الاشتباكات العنيفة.

وأشارت المصادر إلى أن مسلحي الحوثي قاموا بحملة اعتقالات في عدة قرى في رداع أسفرت عن اعتقال أكثر من عشرة من أبناء القبائل، ونقلهم إلى جهة مجهولة.

وسبق أن شن تنظيم أنصار الشريعة -بمساندة مسلحي القبائل- هجمات مماثلة استهدفت عناصر جماعة الحوثي في عدة مناطق بمحافظة البيضاء خلفت قتلى وجرحى.

وقد تبنى التنظيم تفجيرا استهدف مقرا لجماعة الحوثي في العاصمة صنعاء صباح الاثنين، وأسفر عن إصابة ستة أشخاص بجروح.

يذكر أنه منذ سيطرت جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي توسعت ونشرت مسلحيها في عدة محافظات، من بينها البيضاء التي شهدت اشتباكات بين الحوثيين من جهة والقاعدة والقبائل من جهة أخرى أسفرت عن مقتل أعداد كبيرة من هذه الأطراف.

المصدر : الجزيرة + وكالات