أصدر قاضي التجديد في الكويت حكما باستمرار حبس عضو مجلس الأمة السابق صالح الملا احتياطيا على ذمة التحقيق بسبب تغريدات كتبها على حسابه بموقع (تويتر) اعتبرت مسيئة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

 وكان الملا قد تظلم من قرار النيابة العامة بحبسه عشرة أيام احتياطيا عقب استدعائه للتحقيق معه في إدارة أمن الدولة على خلفية تغريداته التي اعتبرت مسيئة للرئيس المصري.

ولقي حجز الملا ردودا واسعة إذ نظم مواطنون ونواب سابقون ونشطاء اعتصاما بديوان الملا الأربعاء وتعهدوا بتكرار الاعتصام بشكل يومي حتى إطلاق سراحه ونيله حريته.

وقال عبد الله الأحمد -محامي الملا- إن موكله يدفع ثمن موقف وليس لتغريدات كتبها، معتبرا أنه "ضحية سلسلة من مظاهر القمع المستوردة من الخارج إلى الكويت".

وأوضح الأحمد لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء أن موكله أبلغ بأن تعليقاته على تويتر اعتبرت "مسيئة" لأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح وللرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. واعتبر أنه لا يوجد مبرر قانوني لتوقيف موكله مطالبا بالإفراج عنه فورا.

وكان الملا قد استبق زيارة السيسي إلى الكويت بتغريدات كتبها في حسابه على تويتر، ووجهها إلى أمير البلاد طالب فيها بعدم منح مساعدات للنظام المصري، ولا سيما في ظل تهاوي أسعار النفط الذي أثر على الدول النفطية ومن بينها الكويت.

وكانت الكويت قد تعهدت بمنح حكومة السيسي أربعة مليارات دولار على الأقل عقب الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.

وكتب الملا في تغريدته "سمو الأمير.. أي أموال أخرى تدفع لأي دولة شقيقة في هذه الظروف أمر غير مقبول، دفعنا ما فيه الكفاية، هذه أموال أهل الكويت".

وقال في تغريدة أخرى "السيسي.. لا هلا ولا مرحبا.. أهل الكويت أولى بملياراتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات