قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس الثلاثاء إن الجيش الأميركي أحرز تقدما في مساعيه لتحديد معارضين سوريين "معتدلين" لتدريبهم على مقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية، وأضافت أن مهمة التدريب قد تبدأ مطلع الربيع المقبل.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة الأميرال جون كيربي في مؤتمر صحفي أن قائد قوات العمليات الخاصة الأميركية في الشرق الأوسط اللواء مايكل ناغاتا يجري مشاورات مع جماعات سورية معارضة من أجل تحديد مقاتلين لتدريبهم وتزويدهم بالعتاد.

وكان الكونغرس أقر في سبتمبر/أيلول الماضي مشروع قانون تدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة" بتمويل تبلغ قيمته خمسمائة مليون دولار، وأشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتأييد القوي من المشرعين لخطة تدريب المعارضة السورية.

وتأمل وزارة الدفاع الأميركية أن تستطيع تدريب قرابة خمسة آلاف من المعارضة السورية كل سنة على مدى ثلاث سنوات.

ورحب المتحدث باسم الوزارة بتصريحات تركية أشارت إلى أن أنقرة وواشنطن تعتزمان إنجاز اتفاق خلال الشهر الجاري حول تدريب وتزويد مسلحين من المعارضة السورية بالعتاد، في إطار حملة تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن الشهر الماضي أن بلاده قد تبدأ تدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية قبل مارس/آذار المقبل.

وذكرت صحيفة "حريت ديلي نيوز" التركية منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن واشنطن وأنقرة وضعتا اللمسات الأخيرة على اتفاق يقضي بتدريب ألفي عنصر من الجيش السوري الحر بمركز تدريب في كيرشهر (150 كلم جنوب شرقي أنقرة).

يشار إلى أن تدريب المعارضة السورية أحد مكونات الإستراتيجية البعيدة المدى التي أعلنها أوباما قبل أشهر لمحاربة تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

المصدر : وكالات,الجزيرة