قال وزير التخطيط السابق في الحكومة الفلسطينية سمير عبد الله إن إسرائيل تستطيع أن تحجب ما نسبته 85% من إجمالي الإيرادات المحلية الفلسطينية كعقاب لحكومة التوافق والقيادة الفلسطينية، وذلك ردا على المساعي الفلسطينية للانضمام إلى المنظمات الدولية، وعلى رأسها المحكمة الجنائية الدولية.

وأشار عبد الله في تصريح لوكالة الأناضول إلى أن إسرائيل تضغط على الفلسطينيين من خلال إجراءين: حجب إيرادات المقاصة، والحد من الصادرات الفلسطينية.

وقال الوزير السابق إن إسرائيل نفذت مطلع الأسبوع الجاري حجبا لأحد أهم مصادر الدخل الفلسطينية، وهو إيرادات المقاصة التي تشكل نسبتها السنوية 74% من إجمالي الإيرادات المحلية.

وإيرادات المقاصة هي الأموال التي تجبيها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين على البضائع والسلع الواردة أو الصادرة لفلسطين عبر الحدود الدولية، والبالغ متوسط قيمتها الشهرية قرابة 170 مليون دولار.

وبحسب أحدث بيانات الميزانية الفلسطينية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فإن إيرادات المقاصة بلغت خلال الشهور الـ11 الأولى من العام الماضي نحو مليار و865 مليون دولار أميركي، بمتوسط شهري بلغ 169.5 مليون دولار، وذلك من إجمالي إيرادات البلاد البالغة نحو 2.494 مليار دولار خلال الفترة نفسها.

الحكومة الفلسطينية طالبت أمس الثلاثاء الدول العربية بتفعيل شبكة الأمان المالية التي أقرتها القمة العربية في الكويت عام 2010 لمواجهة الضغوط الإسرائيلية

وأوضح الوزير عبد الله أن الحكومة الإسرائيلية بإمكانها الضغط أكثر على الفلسطينيين من خلال التضييق على حركة الصادرات، مما سيخفض من نسبة إيرادات ضريبة الدخل والقيمة المضافة الفلسطينية، وهو ما يؤدي إلى تراجع الإيرادات المحلية بنسب تتراوح بين 10٪ و12٪.

ويؤدي التضييق على حركة الصادرات الفلسطينية إلى تراجع حجم الإنتاج بالمصانع والشركات، وتراجع حجم وقيمة الإيرادات المالية وبالتالي خفض في إجمالي الضرائب التي تدفعها المصانع والشركات للحكومة الفلسطينية بشكل شهري أو سنوي.

وبلغ إجمالي إيرادات ضريبة الدخل خلال الشهور الـ11 الماضية نحو 185 مليون دولار أميركي، بينما بلغ إجمالي إيرادات ضريبة القيمة المضافة نحو 243 مليون دولار أميركي خلال الفترة نفسها، بحسب بيانات ميزانية وزارة المالية. 

ووفق صحيفة هآرتس الإسرائيلية، فإن تل أبيب ستواصل الضغط المالي على فلسطين خلال الفترة المقبلة.

وأفادت الصحيفة يوم الاثنين الماضي بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيقوم بالضغط على الولايات المتحدة لحجب مساعداتها -البالغة قيمتها أربعمائة مليون دولار- عن الفلسطينيين.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد طالبت أمس الثلاثاء الدول العربية بتفعيل شبكة الأمان المالية التي أقرتها القمة العربية في الكويت عام 2010 لمواجهة الضغوط الإسرائيلية.

المصدر : وكالة الأناضول