قُتل شرطيان مصريان في وقت مبكر صباح اليوم الثلاثاء، إثر إطلاق النار عليهما أمام كنيسة بمحافظة المنيا (بصعيد مصر)، بعد ساعات من فشل محاولة اغتيال راعي كنيسة بالمحافظة نفسها، وقبل يوم من احتفالات بعيد الميلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية وشهود عيان قولهم إن الشرطيين أحدهما مسلم والآخر مسيحي توفيا على الفور بعدما أطلق المسلحون الملثمون الأعيرة النارية تجاههما أثناء حراستهما كنيسة بمدينة المنيا عاصمة محافظة المنيا.

وإثر الحادث، انتقلت قوات الأمن وسيارات الإسعاف لموقع الهجوم وطوقت منطقة الكنيسة، حيث يجري تمشيط المنطقة بحثا عن الجناة.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني قوله إن القتيلين هما محمد أبو زيد (مسلم)، وهو برتبة رقيب أول، وعيد فهيم مساعد شرطة (مسيحي).

وفي وقت متأخر أمس الاثنين، نجا راعي كنيسة بمحافظة المنيا من محاولة اغتيال على يد مجهولين لازوا بالفرار، حسب مصادر أمنية.

وقد وقع الهجوم قبل يوم واحد من احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد، رغم تشديد السلطات الإجراءات الأمنية حول الكنائس.

يذكر أن الطوائف المسيحية لا تجتمع علي يوم واحد للاحتفال بعيد الميلاد، فهناك طوائف تحتفل بحسب التقويم الغربي في 25 ديسمبر/كانون الأول، وهناك من يحتفل في السابع من يناير/كانون الثاني طبقا للتوقيت الشرقي، كما يحدث في مصر.

المصدر : وكالات