قال رئيس المؤتمر الوطني العام في ليبيا نوري أبو سهمين إن حكومة الإنقاذ تواجه أزمة، مشددا على ضرورة تخطيها، في حين رحبت الجزائر بالبيان الختامي الصادر عن جامعة الدول العربية بشأن الوضع في ليبيا، وذلك بعد نشر تسريبات عن "تحفظها" على مضمونه.

وخلال افتتاحه جلسة استثنائية للمؤتمر، ناقش خلالها الأوضاع في ليبيا، ولا سيما الوضع العسكري المتفجر، أكد بوسهمين حرص المؤتمر والحكومة على سلامة البلاد والأمن الإقليمي، ووقوفهما ضد العنف والتطرف، على حد تعبيره.

من جهته، دعا رئيس حكومة الإنقاذ الليبية عمر الحاسي إلى ضرورة استخلاص العبر من الحروب الدامية التي تهدد بنيان الوطن الليبي، معتبرا أن إصدار السلطة التشريعية قرارها بتشكيل حكومة إنقاذ في البلاد كان يرمي إلى وضع حد للأزمة.

ترحيب جزائري
في سياق متصل، رحبت الجزائر اليوم بالبيان الختامي الصادر عن جامعة الدول العربية بشأن الوضع في ليبيا، وذلك بعد نشر تسريبات عن "تحفظها" على مضمونه.

جاء ذلك على لسان عبد القادر مساهل نائب وزير الخارجية الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وكانت وسائل إعلام عربية نشرت أمس ما قالت إنه تسريبات من اجتماع مندوبي الجامعة العربية، مفادها بأن مندوب الجزائر بالجامعة نذير العرباوي أبدى تحفظات على مشروع البيان الختامي للاجتماع.

وعبر مجلس الجامعة العربية -في ختام اجتماعه الطارئ حول ليبيا الذي عقده أمس على مستوى المندوبين الدائمين- أن "الحل السياسي يعد السبيل الوحيد لتسوية الأزمة في ليبيا، وذلك من خلال حوار وطني شامل وتوافقي بين كافة الأطراف الليبية التي تنبذ العنف".

وتقوم الجزائر منذ أشهر بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بجهود لجمع فرقاء الأزمة على طاولة الحوار.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة