طالب رئيس مجلس النواب الليبي المنحل عقيلة صالح بتدخل عاجل للجامعة العربية لحماية ما وصفها بالمؤسسات الشرعية في ليبيا، بينما دعت الأمم المتحدة إلى عقد الحوار الوطني بليبيا بعد تأجيله جلساته التي كانت مقررة أمس الاثنين.

وقال صالح خلال مؤتمر صحفي مشترك أمس الاثنين مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي من مقر الجامعة في القاهرة، إنه لا بد من تدخل عاجل للجامعة لحماية المؤسسات مما وصفها بالمليشيات المسلحة.

من جهة أخرى، طالب المندوب الليبي عن حكومة عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب المنحل بالجامعة العربية عاشور بوراشد، بافتتاح الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة بتسليح الجيش الليبي "دون إبطاء أو مماطلة حتى يتمكن من إنجاز مهمته الوطنية".

من جهة أخرى أكد محمد الدايري وزير الخارجية في حكومة الثني أن دولة قطر تبذل جهودا وصفها بالإيجابية لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية.

فرانسوا هولاند استبعد تدخلا عسكريا
لبلاده في ليبيا
(رويترز-أرشيف)

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند استبعد أمس الاثنين تدخلا عسكريا لبلاده في ليبيا، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته.

وقال هولاند في تصريح إذاعي إن "فرنسا لن تتدخل في ليبيا لأنه يتعين أولا على الأسرة الدولية تحمل مسؤولياتها والسعي لإطلاق حوار سياسي لا يزال غير قائم، وثانيا إعادة النظام".

تأجيل الحوار
من جهة أخرى حثت الأمم المتحدة الأطراف المتصارعة في ليبيا علي ضرورة إجراء جولة الحوار الوطني من أجل المساعدة في الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن بعثة المنظمة الدولية في ليبيا لا تزال تجري مشاوراتها مع كل الأطراف من أجل التوصل إلى اتفاق حول موعد ومكان الحوار الوطني.

يأتي ذلك في أعقاب الإعلان عن تأجيل جلسة الحوار الليبي التي كان مقررا عقدها أمس الاثنين برعاية المنظمة الدولية.

وتشهد ليبيا مواجهات عنيفة وأزمة سياسية نتج عنها حكومتان وبرلمانان إحداهما برئاسة عمر الحاسي المشكلة من قبل المؤتمر الوطني العام (البرلمان) الذي يباشر مهامه من طرابلس، والثانية حكومة عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب المنحل الذي يتخذ من طبرق مقرا له.

المصدر : الجزيرة + وكالات