دهم مسلحو جماعة الحوثي، صباح اليوم الاثنين، عدة منازل في مديرية أرحب شمال صنعاء واحتجزوا أكثر من ثلاثين يتهمونهم بتنفيذ عمليات إرهابية، وأصابوا اثنين من المواطنين بالرصاص.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر قبلي أن مسلحي الحوثي قبضوا على عدد من سكان قرية بيت مران مركز مديرية أرحب، بينهم شيوخ وطلاب مدارس.

من جانبه، أوضح مصدر قبلي لوكالة الأنباء الألمانية أن من تم احتجازهم أشخاص يتبعون حزب التجمع اليمني للإصلاح، دون أن يعلم مكان اقتيادهم.

أما القيادي بجماعة الحوثي علي القحوم فنفى هذه الأعداد، وقال إن "من قُبض عليهم لا يتجاوزون عدد الأصابع وتم اقتيادهم إلى المقرات الأمنية ليتم التحقيق معهم حيث ستعرض اعترافاتهم على وسائل الإعلام خلال الأيام القادمة".

وأشار إلى أن اقتحام بعض المقرات والمنازل خلال الفترة الأخيرة من قبل مسلحي جماعته جاء بسبب استخدامها لصنع المتفجرات والعبوات الناسفة "التي تستخدم في قتل اليمنيين بمن فيهم الجيش والأمن" مؤكدا أن لدى جماعته "إثباتات" على ذلك.

وخلال الأيام الماضية، شنت جماعة الحوثي حملة اعتقالات في صفوف مواطني أرحب، وفجرت عددا من المنازل لبعض شيوخ القبائل ودور تعليم القرآن الكريم بحجة إيوائها من تصفهم بـ"التكفيريين".

وفي تطور آخر، نقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر قبلي أن اثنين من مواطني قرية يحيص بمديرية أرحب أصيبوا برصاص الحوثيين. ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر قبلية أن إطلاق النار جاء دون مبرر.

ويسيطر المسلحون الحوثيون بقوة السلاح على صنعاء منذ سبتمبر/أيلول الماضي رغم توقيعهم على اتفاق السلم والشراكة مع الرئاسة يقضي بانسحابهم من العاصمة، ويسعى المسلحون لتوسيع نفوذهم في مناطق أخرى من البلاد، في حين تشكلت بعدد من المحافظات جمعيات رافضة للتوسع الحوثي. 

المصدر : الجزيرة + وكالات