قال مصدر أمني مصري إن الحكومة والجيش يدرسان قرارا بإزالة جميع مزارع الزيتون في شمال سيناء والتي تصل مساحتها إلى ثلاثين ألف فدان، على أن يتم تعويض أصحابها.

وأوضح المصدر ذاته أن تلك المساحة الشاسعة لمزارع الزيتون يستغلها من أسماهم الإرهابيين في استهداف قوات الجيش والشرطة ثم الهرب داخلها بعد القيام بأي عملية.

وأشار إلى أن تقريرا أمنيا رفع للجهات المعنية بأن تلك المزارع لا تقل خطورة في نشر ما وصفه بالإرهاب في سيناء، عن خطر الأنفاق على الحدود مع قطاع غزة.

يذكر أن الجيش المصري بدأ حملة عسكرية واسعة إثر مقتل ثلاثين من جنوده في هجوم "كرم القواديس" الذي تبنته جماعة "أنصار بيت المقدس" منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وفي إطار هذه الحملة، أقرت القيادة المصرية منطقة عازلة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة بعمق يفترض أن يبلغ بضعة كيلومترات في بعض النقاط. وتشمل الخطة هدم مئات المنازل.

المصدر : الجزيرة