قال التلفزيون السوري الرسمي إن الرئيس بشار الأسد حضر أمس الأحد احتفالا بالمولد النبوي في أحد مساجد العاصمة دمشق، وكان يرافقه رئيس الوزراء ورئيس البرلمان وعدد من المسؤولين.

وأظهرت اللقطات التي بثها التلفزيون الأسدَ ينضم إلى المصلين في جامع الأفرم للاحتفال بالمولد النبوي، وكان يرتدي حلة داكنة وجلس في الصف الأمامي.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية قيام الأسد بمصافحة وعناق رجال الدين ومصلين آخرين في المسجد عقب الصلاة. وذكرت تقارير إعلامية سورية أن الأسد صلى في المسجد نفسه خلال الاحتفال بالمولد النبوي العام الماضي.

وجاء ظهور الأسد بعد أيام من زيارة قالت وسائل الإعلام الرسمية إنه قام بها إلى حي جوبر على أطراف دمشق، وذلك بهدف "رفع الروح المعنوية للجنود في العام الجديد" وفقا لتلك المصادر، لكن مصادر المعارضة شككت في تلك الزيارة، وقالت إنها لحي مجاور لجوبر الذي ما زالت قواتها تسيطر عليه.

وخلال الأسابيع الماضية، أعلن النظام السوري استعادة مناطق واسعة في حي جوبر الذي تسيطر عليه قوات المعارضة منذ أكثر من عامين. في حين تقول المعارضة إنها سمحت ببعض "الاختراقات" من قبل قوات النظام في الحي ضمن إستراتيجية "حرب الأنفاق".

ولم يظهر الأسد علانية إلا بين الحين والآخر منذ الثورة التي اندلعت في سوريا عام 2011. وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي شارك الأسد في صلاة العيد في العاصمة، وظهر في يوليو/تموز الماضي في القصر الرئاسي أثناء أداء اليمين الدستورية لفترة ولاية ثانية، وألقى خطابا اتسم بالتحدي، حيث تعهد فيه باستعادة جميع الأراضي التي استولى عليها مسلحو المعارضة.

المصدر : وكالات