قالت مصادر أمنية وطبية يمنية إن خمسة قتلى على الأقل وأكثر من عشرين جريحا سقطوا إثر انفجار عبوة ناسفة في مقر تابع لـجماعة الحوثي بمدينة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث.

وقال مصدر طبي في هيئة مستشفى ذمار العام إن خمسة قتلى و24 جريحا من الحوثيين وصلوا إلى المستشفى إثر انفجار عبوة ناسفة في مقر "دار الضيافة"، وهو منزل المحافظ الذي اتخذه الحوثيون مقرا لهم منذ سيطرتهم على المدينة.

وأكد المصدر أن من بين القتلى الصحفي خالد الوشلي الذي يعمل لدى فضائية "المسيرة" التابعة لجماعة الحوثي، مضيفا أن 14 جريحا تم نقلهم إلى مستشفيات العاصمة صنعاء نتيجة إصاباتهم الخطيرة جراء الانفجار، من دون أن يحدد مصير باقي الجرحى.

وكان مصدر طبي أفاد في وقت سابق بأن ثلاثة من جماعة الحوثي قتلوا جراء انفجار عبوة ناسفة حاولوا تفكيكها، قبل أن يعلن المصدر الطبي ذاته عن زيادة حصيلة الضحايا.

وقالت مصادر محلية إن الحوثيين أغلقوا جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة، كما هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الانفجار لنقل الجرحى.

 آثار تفجير سابق أودى بحياة عدد من الجنود اليمنيين (الجزيرة)

اغتيالات
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحين اغتالوا ضابطا كبيرا في الجيش اليمني بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوبي البلاد، ثم لاذوا بالفرار.

وأكد المراسل أن مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا النار على العقيد الركن حمود حسين الذرحاني، وهو رئيس عمليات اللواء "21 ميكا" المتمركز في شبوة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن الجهة التي نفذت العملية لم تعرف بعد، وإن وزارة الداخلية كعادتها لم تصدر أي بيان عن الهجوم، مضيفا أن هذا النوع من الاغتيالات أصبح يعد بالعشرات في صنعاء وغيرها من المحافظات خلال الفترة الأخيرة, مشيرا إلى أن عملية عسكرية أطلقت عقب الهجوم لمطاردة عناصر القاعدة في المنطقة.

وغالبا ما يتبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وجماعة أنصار الشريعة التابعة له مثل هذه الاغتيالات.

وفي تطورات ميدانية أخرى باليمن، أفاد شهود عيان بأن عبوة ناسفة انفجرت اليوم الأحد خلال مرور دورية عسكرية في الخط العام بمدينة سيئون في محافظة حضرموت من دون معرفة ما إذا كان قد سقط ضحايا جراء ذلك.

وكان جنديان قد أصيبا أمس السبت بجروح طفيفة جراء انفجار عبوة ناسفة في المدينة ذاتها استهدفت ناقلة مياه تابعة للجيش، حسب مصدر طبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات