وصل رئيس الوزراء الأسترالي طوني أبوت اليوم الأحد إلى بغداد في زيارة رسمية لبحث التعاون بين البلدين على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي العراقي.

ونقلت قناة "العراقية" عن مصادر حكومية أن "رئيس الوزراء الأسترالي وصل بغداد في زيارة رسمية لبحث تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين ومناقشة تعزيز دعم وتجهيز القوات الأمنية لمواجهة عصابات داعش الإرهابية".

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مصدر عراقي طلب عدم كشف هويته قوله إن أبوت التقى بعد وصوله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مشيرا إلى أن هدف الزيارة بحث آفاق العلاقات بين العراق وأستراليا، و"تأكيد دعم الجانب الأسترالي للعراق في مواجهة الإرهاب".

وتعد أستراليا جزءا من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، وينفذ ضربات جوية منذ أشهر ضد مواقع التنظيم في العراق وسوريا المجاورة. وتقتصر مشاركة أستراليا على ضربات جوية في العراق، في حين تقوم واشنطن وحلفاء عرب بتوجيه ضربات ضد التنظيم في سوريا.

وقامت دول منضوية في التحالف بينها أستراليا، بنشر عدد من أفراد قواتها العسكرية للمساهمة في تدريب القوات الأمنية العراقية على استعادة المناطق التي فقدت السيطرة عليها لصالح التنظيم.

ويقاتل العديد من الأجانب، بينهم أستراليون، في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية مما يثير مخاوف دولهم من عودتهم إليها وتنفيذ عمليات فيها.

المصدر : وكالات