اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حكومة الوفاق الفلسطينية بـ"خنق غزة وإهمال الوضع الإنساني في القطاع"، داعية إياها إلى عدم التهرب من مسؤولياتها تجاه القطاع.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري -في بيان له اليوم الأحد- إن "حكومة الوفاق الفلسطينية تتهرب من مسؤولياتها تجاه قطاع غزة، وتهمل الوضع الإنساني في القطاع من خلال سياسة التمييز والإهمال بحق الموظفين".

وتابع "ندعو رئيس الوزراء رامي الحمد الله لتسلم المعابر وعدم التهرب من مسؤولياته تجاه قطاع غزة، وألا يصبح أداة لتنفيذ سياسة الخنق التي يمارسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضد غزة"، وفق قوله.

وينفذ الموظفون في غزة -الذين عينتهم حركة حماس إبان حكمها القطاع- على فترات متباعدة إضرابات جزئية وكلية، في محاولة لإجبار حكومة الوفاق على دمجهم بشكل رسمي ضمن قطاع الموظفين ودفع رواتبهم.

ولم تتسلم حكومة الوفاق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة منذ تشكيلها في يونيو/حزيران الماضي بسبب الخلافات السياسية بين حركتي فتح وحماس.

وتقول حكومة الوفاق إنها لم تستلم مهامها في غزة بسبب تشكيل حركة حماس حكومة ظل بالقطاع، وهو ما تنفيه الحركة.

وغادر الجمعة الماضية وفد من حكومة الوفاق قطاع غزة بعد زيارة استمرت أربعة أيام من دون الخروج بأي حل، ووفق المتحدث باسم الحكومة إيهاب بسيسو فإن الحكومة تعمل جاهدة على حل كافة مشاكل القطاع.

المصدر : وكالة الأناضول