أعلنت السلطات في تونس صباح اليوم مقتل رجل أمن ذبحا والقبض على تسعة أشخاص وصفتهم بأنهم تكفيريون يشتبه في ضلوعهم في العملية، بمنطقة الفحص من محافظة زغوان وسط البلاد.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن "أحد أعوان الأمن تعرض السبت إلى عملية قتل تمثّلت في ذبحه والاعتداء عليه بالطعن على مستوى القلب بجهة الغريفات حين كان عائدا من عمله بالعاصمة، على أيدي مجموعة متطرفة تكفيرية حسب الأبحاث والمعاينات الأولية".

وحسب البيان "بادرت وحدات الحرس (الدرك) إثر ذلك بعمليات تفتيش ومداهمات للعديد من العناصر المتطرفة أسفرت عن القبض على تسعة من المشتبه في ضلوعهم في العملية وجار التحقيق معهم، كما تواصل الوحدات الأمنية البحث للقبض على كل من له علاقة بعملية القتل".

وفي حادثة مشابهة، اختطفت مجموعة مسلحين مطلع الشهر الماضي رجل أمن وقطعت رأسه في محافظة الكاف بشمال البلاد.

وسبق للسلطات أن أعلنت عن مقتل رجل أمن على يد مسلحين في مايو/أيار 2013 وهو ضابط شرطة قتل ذبحا في منطقة جبل الجلود جنوب العاصمة تونس.

وتشن قوات الأمن والجيش منذ 2012 عمليات مطاردة لمسلحين أغلبهم متحصنون بجبال الشعانبي في غرب البلاد، كانوا قد نفذوا هجمات أودت بحياة ما يقارب ستين من عناصر الأمن والجيش.

المصدر : وكالة الأناضول