ارتفاع عدد قتلى حزب الله بمواجهات مع "النصرة" بفليطة
آخر تحديث: 2015/1/4 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/1/4 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/14 هـ

ارتفاع عدد قتلى حزب الله بمواجهات مع "النصرة" بفليطة

من اشتباكات بين جبهة النصرة وحزب الله ببلدة فليطة السورية (الجزيرة)
من اشتباكات بين جبهة النصرة وحزب الله ببلدة فليطة السورية (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بارتفاع عدد قتلى حزب الله اللبناني في المواجهات التي جرت أمس السبت مع جبهة النصرة في محيط قرية فليطة السورية إلى خمسة بعد وفاة عنصرين متأثرين بجراحهما.

وكان ثلاثة عناصر من حزب الله وأربعة جنود من الجيش السوري وعدد من مقاتلي قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام السوري قد قتلوا خلال الهجوم الذي شنته جبهة النصرة على مواقع مشتركة للحزب والجيش السوري النظامي في منطقة القلمون الغربي بـريف دمشق، حيث دارت مواجهات عنيفة استطاعت خلالها جبهة النصرة السيطرة على موقع المسروب قبل أن تنسحب منه لاحقا.

ويعد محيط بلدة فليطة بمنطقة النبك التابعة لمحافظة ريف دمشق مسرحا لمعارك بين الجبهة وحزب الله منذ أشهر، ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قتلت الجبهة وجرحت عددا من مقاتلي الحزب في اشتباكات عنيفة، كما نفذت سلسلة هجمات وكمائن استهدفت مواقع مشتركة للجيش النظامي ومقاتلي الحزب في الجبال المحيطة بفليطة.

اقتتال داخلي
في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين إسلاميين استولوا اليوم الأحد على منطقة إلى الشرق من العاصمة السورية دمشق بعد أن طردوا جماعة متشددة منافسة أصغر حجما خلال اشتباكات دامية، وذلك في أحدث مؤشر على الاقتتال بين الفصائل في الحرب السورية التي أوشكت على إكمال عامها الرابع.

وأوضح المرصد الذي يتابع تطورات الحرب الدائرة في سوريا أن مقاتلين من جيش الإسلام اشتبكوا مع أفراد من جماعة جيش الأمة في مدينة دوما.

ويقاتل في صفوف الجماعتين مسلحون سنة يعارضون حكم الرئيس السوري بشار الأسد وينظر إلى هذا القتال بوصفه قتالا للاستحواذ على أراض وليس صراعا عقائديا.

وأشار المرصد -الذي يجمع المعلومات من خلال شبكة من المصادر في سوريا- إلى أن المعركة أودت بحياة عدد من المقاتلين دون أن يدلي بتفاصيل. وقال إن جماعة جيش الإسلام اعتقلت عددا من مقاتلي الفصيل المنافس.

وكانت الجماعتان -وهما ضمن مجموعة كبيرة من فصائل المعارضة في الحرب السورية- تقاتلان الجيش السوري كما كانتا تتقاتلان للسيطرة على دوما وهي بلدة إستراتيجية على إحدى الطرق الرئيسية التي تصل بين العاصمة وحمص إلى الشمال.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات