أكد عضو البرلمان اليمني والقيادي في حزب العدالة والبناء عبد العزيز جباري أن الرئيس عبد ربه منصور هادي أبلغهم بأن استقالته نهائية ولا رجعة عنها إلا في حال انسحاب الحوثيين من العاصمة صنعاء.

جاء ذلك بعد أن زار الرئيس هادي في منزله وفد يضم -بالإضافة إلى جباري- الأمين العام للحزب الاشتراكي عبد الرحمن السقاف، والأمين العام للتنظيم الوحدوي الناصري عبد الله نعمان القدسي.

وأضاف جباري أن هادي قال إن أي حلول يُتفق بشأنها يجب أن تكون عبر المؤسسات الدستورية. وأكد الرئيس اليمني أنه يؤيد أي اتفاق يحفظ لليمن أمنه واستقراره ووحدته، وأضاف أن مصلحة اليمن فوق كل المصالح والاعتبارات. 

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر في أحد الأحزاب التي شاركت في الاجتماع قوله إن هادي اشترط خروج الحوثيين من صنعاء للتراجع عن استقالته التي أعلنها قبل نحو أسبوع.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن هادي "اشترط انسحاب مسلحي الحوثي من صنعاء وعقد جلسات الحوار الوطني في مدينة غير العاصمة، للعدول عن استقالته". وأضاف المصدر أن هادي طالب أيضا بـ"بترتيب الوضع الأمني في العاصمة"، قبل قبوله التراجع عن الاستقالة. 

وفي 21 سبتمبر/أيلول الماضي سيطرت جماعة الحوثيين على العاصمة صنعاء قبل أن يتوسعوا إلى محافظات شمالية وغربية.

ويعيش اليمن فراغا دستوريا بعد نحو عشرة أيام من استقالة هادي وحكومته.

المصدر : الجزيرة + وكالات