قتل ضابطان من البشمركة برتبة لواء خلال المعارك العنيفة الدائرة مع قوات تنظيم الدولة الإسلامية في كركوك شمالي العراق، والتي سقط خلالها عشرات القتلى من الطرفين، بينما أعلن الجيش العراقي مقتل العشرات من التنظيم في غارات على القائم.

وقالت مصادر للجزيرة إن الضابطين القتيلين هما رئيس أركان قوات السبعين في قوات البشمركة الكردية، وآمر اللواء الأول في هذه القوات. بينما قال مراسل الجزيرة في أربيل وليد إبراهيم إن المعارك أدت إلى مقتل نحو خمسين من قوات البشمركة بحسب تقارير إعلامية.

وقال المراسل إن المواجهات بين تنظيم الدولة والبشمركة ما زالت مستمرة منذ ساعات الصباح الأولى، وأضاف أن قوات البشمركة استعادت بعض المناطق التي وقعت أمس تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وأشار إلى أن البشمركة استفادت من التعزيزات العسكرية التي وصلتها من أربيل وكذلك من بعض المناطق الكردية الأخرى، وكذلك من تحسن الأحوال الجوية التي حالت أمس الجمعة دون قيام طائرات التحالف الدولي بتوفير غطاء جوي للبشمركة.

وأضاف المراسل أن طائرات التحالف شنت اليوم عدة غارات على أماكن تجمع قوات تنظيم الدولة وهو ما مكن قوات البشمركة من تحقيق تقدم ببعض المناطق واستعادة مناطق أخرى من تنظيم الدولة، مثل معبر مكتب خالد الذي تمكنت القوات الكردية من استعادته بشكل كامل.

غارات على القائم
في الأثناء، قالت وكالة الأناضول نقلا عن مصادر عسكرية عراقية إن 45 عنصرا من تنظيم الدولة من بينهم قياديون قتلوا في قصف شنه طيران التحالف الدولي على مقر للتنظيم في مدينة القائم الواقعة على بعد 350 كيلومترا إلى الغرب من الرمادي عاصمة محافظة الأنبار.

وأضاف المصدر أن القصف أسفر كذلك عن تدمير المبنى المستهدف الذي يستخدمه تنظيم الدولة مقرا لإدارة شؤونه في منطقة الأنبار.

يذكر أن وتيرة المعارك احتدمت في الفترة الأخيرة بهذه المناطق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على عدة أقضية في محافظة الأنبار على غرار هيت وعانة وراوة والقائم والرطبة، وعلى أجزاء من مدينة الرمادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات