قتل خمسة مدنيين وأصيب 13 آخرون بقصف صاروخي ومدفعي شنه الجيش العراقي على مدينة الفلوجة غربي بغداد، بعد هجوم شنته مجموعات مسلحة على مواقع عسكرية حكومية في المدينة، بينما قصفت طائرات التحالف عدة نقاط يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية غرب كركوك.

وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن أغلب الضحايا هم من النساء والأطفال، وإن القصف استهدف عدداً من الأحياء السكنية في شمال المدينة وجنوبها، إضافة إلى الأحياء الشمالية منها.

وتأتي موجة القصف العنيف بعد هجوم مسلح نفذته الجماعات المسلحة في الفلوجة على أكثر من محور، واستهدفت فيه عدداً من المواقع العسكرية الحكومية المتمركزة عند أحياء المدينة، وتسببت بقتل وإصابة عشرات منهم.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم قوات البشمركة الكردية إن طائرات التحالف الدولي قصفت عدة نقاط في محور ملا عبد الله الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية جنوب غرب مدينة كركوك.

وأضاف المتحدث أن القصف استمر منذ ليلة أمس وحتى ساعات الصباح، لكنه لم يكشف تفاصيل عن وقوع خسائر في صفوف التنظيم.

وكان مسلحو التنظيم قد سيطروا أمس على عدة أماكن جنوب غرب مدينة كركوك، من بينها محطة لإنتاج النفط تابعة لشركة نفط الشمال، واحتجزوا 25 موظفا داخلها. وقال مسؤول في الشركة إن مصير هؤلاء لا يزال مجهولا.

وتخوض قوات من الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي الموالية لها معارك ضارية ضد تنظيم الدولة شمال وغرب بغداد، بغرض استعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم خلال الهجوم الواسع الذي شنه في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات