أصدرت محكمة مصرية اليوم السبت حكما يعتبر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) منظمة إرهابية, في حين استهجنت الحركة الحكم واعتبرته سياسيا بامتياز.

واستندت محكمة الأمور المستعجلة في منطقة عابدين بالقاهرة التي أصدرت الحكم إلى "تورط الكتائب في العديد من العمليات الإرهابية، وآخرها تفجير كمين كرم القواديس بسيناء قبل نحو ثلاثة أشهر", حسب قول المحكمة.

وأشار مقيم الدعوى إلى أن كتائب القسام متورطة فيما وصفها بالعمليات الإرهابية داخل البلاد عبر الأنفاق القائمة على الحدود, كما اتهمت الدعوى الكتائب بتهريب الأسلحة المستخدمة في الهجوم ضد الجيش والشرطة "بهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد".

وفي تعليق حماس على الحكم، قال القيادي في الحركة إسماعيل رضوان للجزيرة إن حماس تأسف لهذا الحكم وتستهجنه وتعتبره حكما مسيسا, وشدد على رفض الزج بكتائب القسام في الأحداث الداخلية الجارية بمصر.

وأضاف رضوان أن الكتائب "تاج على رأس الأمة لأن سلاحها موجه فقط نحو الاحتلال الإسرائيلي بهدف محاربة الاحتلال من أجل تحرير الأرض والمقدسات", مضيفا أنه "من المؤسف أن يأتي هذا القرار في وقت أعلنت فيه أوروبا رفع حماس من قائمة المنظمات الإرهابية".

وأشار القيادي في حماس إلى أن الحكم "يتعارض مع دور مصر التاريخي" الداعم للقضية الفلسطينية، داعيا "المصريين العقلاء" للتراجع عن القرار, وطالب المستوى الرسمي المصري "بوقف المهزلة التي تحدث ضد حماس والقسام".

يذكر أن المحكمة ذاتها قضت يوم الاثنين الماضي بعدم الاختصاص في نظر دعوى تطالب باعتبار حركة حماس "منظمة إرهابية"، حسب مصدر قضائي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة