الجزيرة نت-عمان

نفت عائلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة المحتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية أخبارا ترددت مساء الجمعة تؤكد تلقيهم تطمينات بأن ابنهم لا يزال على قيد الحياة، وأن المفاوضات لإطلاقه لا تزال جارية. 

وقال صافي الكساسبة والد الطيار للجزيرة نت إن "ما نقل عنّا من معلومات غير صحيح.. الاتصالات بيننا وبين الحكومة الأردنية مقطوعة، ولا نعرف شيئا عن المفاوضات ومصير ابني لا يزال مجهولا".

وأضاف عبر الهاتف بصوت حزين "لا نزال ننتظر، ونأمل من الله القدير أن ينهي معاناتنا".

وكان الكساسبة يتحدث للجزيرة نت من ديوان العشيرة بمنطقة دابوق (غرب عمان) الذي يتوافد إليه على مدار الساعة العديد من الشخصيات العشائرية والحزبية والوطنية لإعلان تضامنهم مع عائلة الطيار.    

وكان الجيش الأردني أصدر بيانا مقتضبا صباح الجمعة قال فيه إن "القوات المسلحة ما زالت تعمل على مدار الساعة لمتابعة قضية الطيار معاذ".

وأضاف البيان أنه "في حال حدوث أي مستجدات سيتم إيصال المعلومة في الوقت المناسب"، مشيرا إلى أن القوات المسلحة تثمن عدم انسياق المواطن وراء الإشاعات. كما طالب بتوخي الحذر إزاء تداول أي معلومات من مصادر غير رسمية أو نشر أخبار مضللة ومغرضة، بحسب البيان.

وقال الناطق باسم الجيش العقيد ممدوح العامري للصحفيين إن "الأردن لم يتسلم أي إثبات بشأن سلامة طياره حتى الآن".

وأضاف "علينا جميعا كأردنيين أن نتكاتف ونقف صفا واحدا خلف قيادتنا وقواتنا المسلحة"، مشيرا إلى أن "العمل جار على مدار الساعة في قضية معاذ الكساسبة منذ سقوط طائرته".

وانتهت مساء الخميس مهلة جديدة لإنذار تنظيم الدولة وتهديده بقتل الطيار، واللافت أن الحكومة الأردنية والتنظيم لم يعلنا حتى الآن أي معلومات رسمية تتحدث عن مصير الطيار أو المفاوضات. 

ويريد التنظيم مبادلة رهينة ياباني بالعراقية المعتقلة لدى الأردن ساجدة الريشاوي لقاء إبقاء الكساسبة على قيد الحياة، في حين تشترط عمان إطلاق سراح طيارها للإفراج عن الريشاوي.

ونظم سكان بلدة الكرك -التي ينتمي إليها الكساسبة- مظاهرة الجمعة للمطالبة بالكشف عن مصيره، كما انتقد المشاركون عدم قيام الحكومة بأي تحرك من أجل فك أسر الطيار حسب تعبيرهم، مطالبين بتوفير معلومات حول مصيره.

المصدر : الجزيرة