قالت مصادر أمنية في العاصمة العراقية بغداد إن 18 قتلوا وأصيب خمسون اليوم في تفجيرين متتابعين استهدفا سوقا شعبية في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد، بينما سقط قتلى وجرحى آخرون من القوات العراقية والحشد الشعبي بهجمات لـتنظيم الدولة الإسلامية على مقرات أمنية في سامراء شمال بغداد والفلوجة في غربها.

وأضافت المصادر أن عبوة ناسفة انفجرت أولا وسط سوق الجمعة في منطقة الباب الشرقي، تبعها انفجار آخر بسيارة مفخخة يقودها "انتحاري". وهذا الانفجار هو الثاني الذي يستهدف هذا المكان في أقل من أسبوع.

وأوردت وكالة فرانس برس أن من بين قتلى سوق الجمعة لبيع الملابس ضابط برتبة عقيد في الشرطة.

سامراء
وذكر المراسل نقلا عن مصادر أمنية أن ثلاثة من قوات الأمن العراقي قتلوا وأصيب عشرات في سلسلة هجمات "انتحارية" نفذتها عناصر مقاتلي تنظيم الدولة اليوم على مقار أمنية بمدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين الواقعة على 110 كلم شمال بغداد.

عنصر من البشمركة ينظر لدخان اشتباكات بالجزء الشمالي لكركوك (الفرنسية/غيتي)

واستهدفت الهجمات مقرا للشرطة في الحي الصناعي وسط سامراء، كما وقت اشتباكات بين قوات الأمن وتنظيم الدولة في الأطراف الغربية للمدينة.

كما أشارت مصادر أمنية للجزيرة إلى أن العشرات من قوات الجيش والحشد الشعبي سقطوا بين قتيل وجريح في هجمات شنها تنظيم الدولة على مقرات وثكنات عسكرية في مدينة الفلوجة ومحيطها. وأفادت المصادر بسيطرة تنظيم الدولة على مقرات وثكنات عسكرية تابعة للقوات العراقية.

كركوك
وكان تنظيم الدولة شن في وقت مبكر اليوم هجوما واسعا على مناطق في جنوب محافظة كركوك شمالي العراق أودت بحياة قائد في قوات البشمركة الكردية برتبة عميد، وأصيب 46 آخرون من القوات الكردية بجروح جراء الهجوم.

وذكر ضابط في الشرطة أن طائرات قوات التحالف الدولي شاركت عبر تنفيذ ضربات متلاحقة أدت إلى حرق وتدمير عدد كبير من عربات التنظيم.

المصدر : وكالات,الجزيرة